موسكو يؤكد أن سياستنا في الولايات المتحدة الأمريكية اللاتينية ليست موجهة ضد أحد
موسكو يؤكد أن سياستنا في الولايات المتحدة الأمريكية اللاتينية ليست موجهة ضد أحد

موسكو يؤكد أن سياستنا في الولايات المتحدة الأمريكية اللاتينية ليست موجهة ضد أحد

حسبما ذكر صدي البلد ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر موسكو يؤكد أن سياستنا في الولايات المتحدة الأمريكية اللاتينية ليست موجهة ضد أحد .

صحيفة الوسط - ذكرت وزارة الخارجية الروسية الأن "الثلاثاء" أن سياسة موسكو تجاه الولايات المتحدة الأمريكية اللاتينية مفتوحة، وليس لها جدول أعمال مغلق، وليست موجهة ضد أي أحد.

وذكرت الخارجية الروسية، تعليقًا على خطاب وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون في جامعة تكساس الذي ناقش فيه سياسة الولايات المتحدة في الولايات المتحدة الأمريكية اللاتينية: "إن الرسالة الرئيسية لخطاب تيلرسون هي أن مبدأ مونرو - الذي ظهر منذ ما يقرب من 200 عام والذي أعلنت الولايات المتحدة بموجبه أن الولايات المتحدة الأمريكية اللاتينية منطقة تقع بشكل كامل داخل نطاق اهتمامها ومصالحها - لا يزال قائمًا في واشنطن، فالعالم تغير في عدة سنوات، ولكن لا يزال مبدأ "الولايات المتحدة الأمريكية للأمريكيين" حيًا على ما يبدو".

وأضافت الخارجية الروسية، في بيان أوردته وكالة أنباء "تاس" الروسية: "نحن نلاحظ تزايد دور الولايات المتحدة الأمريكية اللاتينية في العالم الحديث، ومع ذلك، فإننا نعتبر المنطقة طبقة حضارية فريدة من نوعها في النظام العالمي متعدد المراكز النامية، مع تزايد المشاركة والدور في مؤسسات الحكم العالمية العاملة كالأمم المتحدة ومجموعة العشرين والبريكس (منظمة اقتصادية تضم برازيليا وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا) ومنظمة الترابط المشترك الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ (آبيك)".

وتابعت أن "العلاقات الروسية مع الدول الإقليمية تعتمد على الاهتمامات المشتركة وخاصة التقيد بالقانون الدولي وتعزيز الأمن والاستقرار الدوليين، ونحن نتشارك وجهات نظر متشابهة حول عدم جواز نشر الأسلحة في الفضاء وعدم قبول تمجيد النازية، كما تشمل العلاقات تطور الترابط المشترك السياسي والعلاقات التجارية والاقتصادية".

وأردفت الخارجية الروسية قائلة: "إننا نقدر استقلال هذه المنطقة وحقيقة أن تنمية العلاقات مع روسيا تقوم على أساس تعلن موافقتها الرأي بين شركة واسعة من القوى السياسية بغض النظر عن أي منها حاليًا في السلطة"، مؤكدة أهمية أن "تكون الولايات المتحدة الأمريكية اللاتينية قوية ومستقرة اقتصاديًا وموحدة سياسيًا، ومواصلة الشغل على تطوير الترابط المشترك وبناء جسور لمصلحة دولنا واستقرارها وتنميتها".

وكان وزير الخارجية الأمريكي قد حذر في خطابه بجامعة تكساس يوم "الخميس" السابق من "الدور المقلق" الذي تلعبه روسيا والصين في الولايات المتحدة الأمريكية اللاتينية، منددًا بـ"بيع موسكو أسلحة إلى أنظمة لا تحترم العمليات الديمقراطية"، مشيرًا إلى أن "واشنطن لا يمكن أن تبقى غير مبالية بالوضع، وأنها ستدافع عن مصالحها ضد الدول البعيدة التي لا تتفق مع السياسة الأمريكية".

وطالب تيلرسون القوى الإقليمية بالتعاون مع الولايات المتحدة، قائلًا: "إن الولايات المتحدة الأمريكية اللاتينية لا المزيد إلى قوى إمبريالية جديدة لا تسير سوى وراء مصالحها الخاصة".

برجاء اذا اعجبك خبر موسكو يؤكد أن سياستنا في الولايات المتحدة الأمريكية اللاتينية ليست موجهة ضد أحد قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : صدي البلد