«دويتشه فيله»يؤكد أن هذه قواعد لم الشمل الجديدة بألمانيا وأسباب إثارتها للجدل
«دويتشه فيله»يؤكد أن هذه قواعد لم الشمل الجديدة بألمانيا وأسباب إثارتها للجدل

«دويتشه فيله»يؤكد أن هذه قواعد لم الشمل الجديدة بألمانيا وأسباب إثارتها للجدل حسبما ذكر التحرير الإخبـاري ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر «دويتشه فيله»يؤكد أن هذه قواعد لم الشمل الجديدة بألمانيا وأسباب إثارتها للجدل .

صحيفة الوسط - مازال لم الشمل العائلي للحاصلين على الحماية المؤقتة يثير جدلاً واسعاً في ألمانيا، حتى بعد مصادقة البرلمان الألماني على شركة من القواعد الجديدة التي تنظم هذا الموضوع.. فما هي هذه القواعد الجديدة؟.

يبقى لم الشمل للحاصلين على الحماية الثانوية مُعلقًا حتى نهاية يوليو، وذلك بعد أن كان قد تم تعليقه في مارس 2016، واعتبارًا من الأول من أغسطس سيسمح لأولئك الأشخاص باستقدام أفراد من أسرهم، بحد أكبر ألف شخص شهريًا، بالإضافة إلى ذلك، فإن "الحالات الإنسانية" ستؤخذ بعين الاعتبار.

وإلى جانب التأكيد على قاعدة الحالات الصعبة المعمول بها حالياً أشارت القواعد إلى "إمكانية" لم الشمل لـ"الحالات الإنسانية"، دون أن يتم توضيح من هم الذين تشملهم هذه الحالات، لكنه نص على ضرورة تفصيل ذلك في قانون آخر قبل الأول من أغسطس.

ما الذي يثير الجدل في هذا القانون؟

تعتبر الأحزاب المعارضة والمنظمات المدافعة عن حقوق اللاجئين أن وضع حد أكبر لعدد الأشخاص الذين يمكن استقدامهم من أسر الحاصلين على الحماية المؤقتة منافٍ لحقوق الإنسان، كما وصف الكاردينال راينر ماريا فولكي، كبير أساقفة الكنيسة الكاثوليكية في مدينة كولونيا، القانون بالـ" فضيحة".

فالقواعد الجديدة لا تعطي الحاصلين على الحماية المؤقتة حقاً عاماً صريحاً بلم ضم عائلاتهم، وقد ذكر وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير في كلمته التي ألقاها في جلسة المصادقة على القرار، إنه "ابتداءاً من الأول من أغسطس لن يكون هناك المزيد من لم ضم الأسر"، ما يعني أنه يمكن للسلطات الألمانية أن تعطي شخصاً حاصلاً على الحماية المؤقتة الحق بلم ضم عائلته، لكنها ليست ملزمة بذلك.

كما أن القواعد الجديدة لم تحدد من هم المشمولون بـ"الحالات الإنسانية"، ولم تقدم أي حـديث فيما يتعلق بتلك الحالات عن "قاعدة الحالات الطارئة" المعمول به حالياً، حسب صحيفة "شبيغل أونلاين".

ما هي قاعدة الحالات الطارئة؟

قاعدة الحالات الطارئة منصوص عليها في قانون الإقامة في ألمانيا، إذ يمكن للاجئين وللحاصلين على الحماية المؤقتة أيضاً أن يقوموا بتقديم طلب لدى دائرة الأجانب يثبتون فيه أن أوضاع أسرهم صعبة ليستطيعوا استقدامهم إلى ألمانيا، ووفقًا لموقع "شبيغل أونلاين" الألماني فإن 96 لاجئاً، ومنهم حاصلون على الحماية المؤقتة، تمكنوا في السنة الماضية من جلب عائلاتهم إلى ألمانيا بهذه الطريقة.

برجاء اذا اعجبك خبر «دويتشه فيله»يؤكد أن هذه قواعد لم الشمل الجديدة بألمانيا وأسباب إثارتها للجدل قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : التحرير الإخبـاري