هكذا ستصبح أنظمة الطيران الإسرائيلية في 2030
هكذا ستصبح أنظمة الطيران الإسرائيلية في 2030

هكذا ستصبح أنظمة الطيران الإسرائيلية في 2030 حسبما ذكر دنيا الوطن ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر هكذا ستصبح أنظمة الطيران الإسرائيلية في 2030 .

صحيفة الوسط - رام الله - صحيفة الوسط
يعكف سلاح الجو الإسرائيلي على تطوير أسراب الطائرات لديه؛ ليكون قادراً على مواجهة التحديات المحيطة به، الأمر الذي كان واضحاً في حصول الجيش العام السابق على طائرات "f35".

وفق ما أورد صحيفة (عكا أون لاين)، فإن الجيش الإسرائيلي يسعى دوماً أن يكون الجيش الأقوى والأكثر تطوراً بشتى المجالات في منطقة الشرق الأوسط، وسط تزايد التهديدات والمخاطر تجاه دولة "تل أبيب"، معتمداً بذلك على الولايات المتحدة الأمريكية التي تعتبرها "تل أبيب" الداعم الأقوى لها علي المستوي العالميً.

وذكرت صحيفة (يديعوت أحرونوت) العبرية، إن هناك قرارات مثيرة، ستوقع عليها القوات الجوية في الجيش الإسرائيلي هذا العام، وهي تهدف بالأساس إلى زيادة كمية الذخائر لدى الجيش.

وأوضحت الصحيفة، أن مقر القوات الجوية في الجيش سيتخذ قرارات واسعة النطاق بخصوص الطائرات، والتي من شانها تعزيز الذراع الاستراتيجي "لإسرائيل" بحلول العام 2030م.

وحسب الصحيفة، فإن من بين القرارات التي سيتم مناقشتها، شراء سرب ثالث حـديث من طائرات f-151، أو توسيع سرب طائرات "f35"، كذلك إمكانية شراء طائرات "هليو كبتر يسعور" جديدة أو تجهيز البحرية للمرة الأولى على "تشينوك" ذات المحركين.

وأضافت الصحيفة، نقلاً عن خبراء عسكريين في الجيش الإسرائيلي، قولهم: إن جزءاً من القرارات تم اتخاذه وتم الكشف عنه للمـرة الأولي، وأخرى ترفع لـ "إيزينكوت" ونائبه، وأخرى يتم حسمها على يد الأوساط السياسية.

لكن ثمة من يري في الجيش، أن كل هذه القرارات تتأثر بقرار الولايات المتحدة الأمريكية بتحويل مبلغ 38 مليار دولار، والذي يدخل حيز التنفيذ العام القادم.

ويرى آخرون حسب الصحيفة، أن العام 2018 هو عام الحسم والقرارات الكبيرة، ويقول ضابط كبير في سلاح الجو، إن سلاح الجو "الإسرائيلي" يجب أن يكون متفوقاً من أجل الحفاظ على التفوق العسكري في المنطقة، والذي يخدم "تل أبيب".

ويضيف الضابط، أن تطوير سلاح الجو، يجب أن يلاءم طبيعة  قطاع غزة ومناطق أخرى.

يشار إلى أن سلاح الجو اشترى سربين من نوع F35  وسيقوم بشراء سرب ثالث، ويتضح أن الترجيحات تتجه نحو طائرة F15 الجديدة من إنتاج شركة "بوينغ" والتي ستصل إلى البلاد في النصف الثاني من العقد الحالي.

النموذج الجديد للطائرة القديمة متقدم ومتميز، ويمنح الطائرة استقلالية قاتلة حيث إنه بنفسه يحدد الأهداف الجوية والبرية، ويقوم بمهاجمتها عن بعد200 كم

كما أقرت القوات الجوية الإسرائيلية شراء طائرات الهليكوبتر من طراز "سي هوك" (النماذج البحرية من بلاك هوك) التي تستخدمها البحرية الأمريكية.

والهدف من ذلك هو استكمال حماية المياه الاقتصادية الإسرائيلية من خلال هذه المروحيات، مما سيزيد من مساحة التغطية وسرعة الاستجابة لأي تهديد في نطاق منصات الحفر.

أما طائرات "ألهوك هوكس" (البوم) التي وصلت إلى "تل أبيب في بداية العقد السابق، فلن تحل محلها عملية التحسين من البداية إلى النهاية، وسوف تشمل هذه الخطوة استبدال التَحَكُّم إلكترونيات الطيران من طائرة هليكوبتر، إضافة إلى القدرة على حماية أنفسهم.

وتضيف (يديعوت) إن (ايزينكوت) سمح بزيادة كميات الصواريخ والمتفجرات لسلاح الطيران بشكل كبير, بحيث أن هذه الكمية تعادل ضعف كميات التسليح خلال السنوات الأخيرة، وأيضا من بين التحسينات التي ستضاف إلى سلاح الجو أنظمة الصواريخ الذكية والتي تستطيع تحديد المنزل المستهدف حتى لو كان المنزل بمنطقة مكتظة المباني, بدون نظام  GPS، ويستطيع الشغل في كل الأحوال الجوية، وذلك من خلال تحميل المعلومات على ذاكرة الصاروخ.

برجاء اذا اعجبك خبر هكذا ستصبح أنظمة الطيران الإسرائيلية في 2030 قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : دنيا الوطن