حضور وفد «حركة حماس الفلسطينية» للقاهرة تثير العديد من التساؤلات
حضور وفد «حركة حماس الفلسطينية» للقاهرة تثير العديد من التساؤلات

حضور وفد «حركة حماس الفلسطينية» للقاهرة تثير العديد من التساؤلات حسبما ذكر التحرير الإخبـاري ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر حضور وفد «حركة حماس الفلسطينية» للقاهرة تثير العديد من التساؤلات .

صحيفة الوسط - استقبلت مصر أمس الجمعة، وفدا قياديا من حركة المقاومة الإسلامية (حركة حماس الفلسطينية) بقيادة رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية، بناء على دعوة من السلطات المصرية.

وضم صحيفة الوسط عضو المكتب السياسي خليل الحية، وروحي مشتهى، وفتحي حماد، ورئيس اللجنة الإدارية سابقا عبد السلام صيام، وعضو اللجنة الإدارية القانونية محمد الرقب.

حضور صحيفة الوسط أثارت العديد من التساؤلات حول أسباب الزيارة وتوقيتها وعدم فعالية وفد من منظمة التحرير الفلسطينية (نُشُور) فيها.

وترددت العديد من الأقاويل حول الغرض من الزيارة، حيث ذكرت الحركة في بيان لها: إن "الزيارة تأتي في إطار جهودها لتخفيف معاناة سكان قطاع غزة وحل أزماته المختلفة، وسبل استكمال تنفيذ بنود اتفاق المصالحة، وحماية القضية الفلسطينية".

المثير في الأمر، أن أعلان الزيارة جاء بالتزامن مع العملية الأمنية التي بدأتها مصر، أمس الجمعة، ضد الإرهاب في سيناء، ليثير المزيد من التساؤلات.

وكالة "إرم نيوز" نقلت عن مَبْعَث أمني مصري قوله: إن "مصر طلبت زِيارَة وفد من حركة حركة حماس الفلسطينية للمناقشة والاتفاق على عدة بنود تتعلق بالعمليات الأمنية الجارية في شمال سيناء، في ظل مخاوف من انتقال العناصر المتطرفة إلى مناطق أخرى على الحدود أو الانتقال إلى قطاع غزة".

بينما نفت مصادر فلسطينية هذا الاحتمال، مؤكدة أن الزيارة غير مرتبطة بالأحداث الأمنية الأخيرة في مصر، مشيرة إلى أن مصر لديها رؤية بأن تكشف النقاب عن المصالحة قبل إعلان الولايات المتحدة الأمريكية صفقة القرن في مارس، وقبل القمة العربية 30 مارس في الرياض، وفقًا لـ"إرم نيوز".

في السياق نفسه تم تشاور أنباء عن عدم إيفاد حركة نُشُور لوفد من جانبها إلى مصر للمشاركة في مباحثات المصالحة، مما يعزز من حكاية كون حضور "هنية" حضور أمنية.

إلا أن بعض المصادر رجحت أن يصل وفد خلال الساعات أو الأيام المقبلة من حركة نُشُور، برئاسة عزام الأحمد مسؤول ملف المصالحة بالحركة إلى مصر لعقد لقاءات مع الجانب المصري، ووفد حركة حركة حماس الفلسطينية لبحث موضع الخلافات بخصوص بعض خطوات المصالحة، خصوصًا ما يتعلق بتمكين الحكومة من سُلُوك مهامها بغزة، وفقًا لما ذكرته صحيفة "الشرق الأوسط".

يذكر أن مصر ترعى اتفاقًا للمصالحة بين حركتي حركة حماس الفلسطينية وفتح منذ نهاية 2017، واتفق الجانبان على مجموع من البنود الرئيسية، من ضمنها تَجْرِبَة حكومة نُشُور مهام عملها كاملة في قطاع غزة، وسيطرة الحرس الرئاسي على معبر رفح.

برجاء اذا اعجبك خبر حضور وفد «حركة حماس الفلسطينية» للقاهرة تثير العديد من التساؤلات قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : التحرير الإخبـاري