الأمم المتحدة تسْتَوْجَبَ بالتحرك دوليا إزاء تفاقم أعمال العنف في دمشق
الأمم المتحدة تسْتَوْجَبَ بالتحرك دوليا إزاء تفاقم أعمال العنف في دمشق

الأمم المتحدة تسْتَوْجَبَ بالتحرك دوليا إزاء تفاقم أعمال العنف في دمشق

حسبما ذكر صدي البلد ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر الأمم المتحدة تسْتَوْجَبَ بالتحرك دوليا إزاء تفاقم أعمال العنف في دمشق .

صحيفة الوسط - دعا زيد بن رعد المفوض السامي لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة إلى التحرك دوليا وبشكل عاجل فى سوريا وذلك بعد أسبوع من تفاقم أعمال العنف وإراقة الدماء والتي نتجت عن ضربات جوية نفذت على منطقتى الغوطة الشرقية وإدلب اللتين تهيمن عليهما المعارضة.

وذكر المفوض السامي ـ في بيان له الأن السبت في جنيف ـ إن الأسبوع السابق كان إحدى الفترات الأكثر دموية في النزاع برمته مع موجة تلو الأخرى من الضربات الجوية القاتلة التي أسفرت عن وقوع إصابات بين المدنيين في منطقتي الغوطة الشرقية وإدلب..مشيرا إلى أنه ثبتت من خلال التقاريرأن ما لا يقل عن تسع منشآت طبية من بينها ست منشآت في إدلب وثلاث في الغوطة الشرقية قد أصيبت في غارات جوية واللتين صحيفة الوسط أن أعلنتا من ضمن مناطق تخفيف التوتر.

وذكر البيان أن مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تلقى عددا من التقارير التي تشير إلى مـصرع ما لا يقل عن 277 مدنيا بين الرابع والتاسع من فبراير من بينهم 230 شخصا بفعل القصف الجوى الذي نفذته الحكومة السورية وحلفاؤها بالإضافة إلى جرح 812 مدنيا ما يرفع العدد الإجمالي لإصابات المدنيين خلال الأسبوع الأول من هذا الشهر إلى 1074 شخص تقريبا.

ولفت البيان إلى أنه في إدلب حيث يقيم ما لا يقل عن مليوني مدنى أفادت التقارير بأن الهجوم الجوى والبري الذي نفذته الحكومة السورية وحلفاؤها والذي أسفر أيضا عن وقوع إصابات بين المدنيين وعن دمار واسع النطاق قد أدى كذلك إلى تشريد آلاف المدنيين العديد منهم من تعرض للتشريد سابقا كما تلقى مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان عددا من التقارير بما فى ذلك شريط فيديو مصور تشير إلى أنه في إحدى الهجمات التى وقعت بتاريخ الرابع من فبراير الجارى من المرجح أن يكون قد تم إِفْرَاج مواد سامة بعد ضربات جوية استهدفت حيا سكنيا شرق مدينة سراقب بالرغم من أن التقارير لم تفد بوقوع قتلى خلال هذا الهجوم.

وذكر بيان المفوض السامى أن بعض المناطق الأخرى في سوريا لاتزال تعانى من آثار أعمال القتال الماضية أو الحالية حيث في منطقة عفرين الواقعة شمال غرب البلاد والتي تهيمن عليها القوات الكردية تعرض للهجوم الذي تقوده أنقرة منذ 20 يناير.

وأشار البيان إلى أنه يبدو أن القوات الكردية قد منعت بعض السكان الراغبين في الهرب من القيام بذلك..موضحا أن المدنيين المتواجدين في محافظة الرقة أو العائدين إليها مازالوا يواجهون مصاعب رئيسية حتى بعد إِبْعَاد تنظيم تنظيم الدولة الأسلامية الإرهابي منها في أواخر العام الماضى كما لا تزال إمكانية تمتعهم بحقوق الإنسان الأساسية مقيدة بشكل كبير نظرا للدمار الواسع النطاق في المنازل والبنى التحتية الأساسية خلال المعارك والكميات الكبيرة من الأجهزة المتفجرة المبعثرة بين الركام.

وذكر المفوض السامي"إن عدة أطراف تورطت فى النزاع فى سوريا على مدار السنوات السبع الماضية، مشيرا إلى أن مختلف الحكومات المعنية أعلنت بأنها تتعهد باحترام القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، كما أعلنت بعض الجماعات المسلحة المعارضة على نحو مماثل بأنها ملتزمة بالقانون الدولي الإنساني، إلا أن الانتهاكات بحق القانون الدولي تستمر يوميا بالرغم من أنه تم إنشاء ما يعرف بمناطق تخفيف التوتر فى عام 2017".

برجاء اذا اعجبك خبر الأمم المتحدة تسْتَوْجَبَ بالتحرك دوليا إزاء تفاقم أعمال العنف في دمشق قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : صدي البلد