الفقر يُهدد مستقبل 3 أشقّاء بغزة مصابين بـ"التوحّد"
الفقر يُهدد مستقبل 3 أشقّاء بغزة مصابين بـ"التوحّد"

الفقر يُهدد مستقبل 3 أشقّاء بغزة مصابين بـ"التوحّد"

حسبما ذكر الوطن ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر الفقر يُهدد مستقبل 3 أشقّاء بغزة مصابين بـ"التوحّد" .

صحيفة الوسط - ذكرت وكالة "الأناضول" التركية للأنباء، أن المواطن الفلسطيني ياسر اليازوري "41 عاماً" لم يكترث لـ"اللكمة" التي حوّلت جفن عينه إلى اللون الأزرق، والتي تلقّاها على حين غفلة بينما كان يُلطّف الجوّ المشحون بين أطفاله الثلاثة المصابين باضطرابات التوحد، موضحة: "يبدو ذلك المشهد "اعتياديا" لدى عائلة اليازوري، حيث لم تكن هذه المشاجرة "العنيفة" بين الأشقّاء الثلاثة "فادي ومحمود ويوسف"، الأولى من نوعها.

وما يزيد الأمر تعقيداً وصعوبة، هو فقد الأطفال الثلاثة لـ"حاسة النطق" بشكل كامل؛ فيما تعتبر هذه واحدة من أعراض "التوحّد" لديهم، كما ذكر اليازوري، لمراسلة "الأناضول".

وبخلاف ذلك تماماً، يحدث أن يلتزم الأشقّاء الثلاثة "الهدوء"، ويدخلون في عالم "خيالي" خاص بهم، ولا يستجيبون لنداء والديهم "المُتكرر".وبتلك الأحوال المتناقضة للأشقّاء الثلاثة، بالكاد يستطيع الوالد التَحَكُّم عليهم، خاصة وأنهم يعجزون عن التعبير عن احتياجاتهم بسبب "البكم".

وما يفاقم وضعهم سوءاً، هو امتناعهم عن ارتياد مراكز متخصصة بعلاج "اضطرابات التوحّد" منذ أبريل 2017؛ بسبب خصم الحكومة الفلسطينية (برام الله)، أضخم من 30 في المائة من رواتب موظفيها بغزة.واليازوري، واحد من آلاف الموظفين الحكوميين، التابعين للسلطة الفلسطينية، والذين جلسوا في منازلهم إبان تطورات الانقسام منتصف 2007، بطلب رسمي، وتعرضت رواتبهم للخصم.

ويُهدد امتناع ذهاب هؤلاء الأطفال للمراكز العلاجية المتخصصة "مستقبلهم"، خاصة في ظل انعدام توفر الخطط العلاجية السلوكية التي تطوّر من قدرتهم على الكلام والتواصل مع الآخرين (تزيد من عمرهم العقلي والإدراكي). ويقضي الأشقّاء الثلاثة وقتهم كاملاً داخل المنزل، إلا ساعة يومياً، يصطحبهم خلالها والدهم في نزهة بالخارج، كي يذكرهم "كيف تبدو صحيفة الوسط هناك".

الطفل فادي، ذو الـ(9" أعوام، يخبر عمره الإدراكي والعقلي، بحسب آخر تقدير أجراه في مركز متخصص بعلاج اضطرابات التوحّد، ما بين "3-4" سنوات فقط. وبدأت حالة "التوّحد" عند فادي منذ أن كان عمره عامين اثنين، وبعد إصابته بنوبتي "تشنج" بفعل زيادة الكهرباء في "المخ".

وبعد أقل من عام، لاحظ اليازوري وزوجته "قلّة تواصل فادي مع المحيطين به، وعدم تأثره بالمؤثرات الخارجية، وانعدام قدرته على الكلام". وبدا الأزدهار الجسماني لدى الطفل يأخذ المنحى الطبيعي، بينما تأخر إِنْتِعاش مهاراته الحسّية والإدراكية والحركية، كانت مبعث قلق دائم بالنسبة لوالديه. فانتقل "اليازوري" بطفله فادي من مركز لآخر، حتّى تم تشخيص حالته بـ"اضطرابات التوحد"، الأمر الذي اضطره لتسجيل الطفل في تلك المراكز لتحسين مهاراته في النطق والتواصل.

لكن، وبعد فترة زمنية قليلة، لوحظ على شقيقه "محمود" البالغ من العمر 8 أعوام، ذات الأعراض التي يعاني منها "فادي". ويبلغ العمر العقلي والإدراكي لمحمود حوالي عامين فقط، وفق آخر تقدير آجراه في أحد المراكز المختصة بعلاج اضطرابات التوحّد.

وأوضحت "الاناضول": الحالة لم تتوقف عن الشقيقين، حيث أصُيب يُوسف البالغ من العمر 6 أعوام بنفس أعراض "التوحّد"، بينما يصل معدل عمره العقلي إلى عام وثمانية شهور فقط.ويعتقد اليازوري أن "الشقيقين اكتسبا مرض التوحّد وأعراضه من شقيقيهم الأكبر فادي؛ وإلا فلا يوجد مسوغّات لإصابة ثلاثتهم بذات المرض؛ غير الوراثي".ويشعر اليازوري بالحسرة، وهو ينتظر عاماً بعد عام إِنْتِعاش المهارات الحسية والإدراكية لأطفاله الثلاثة، تماماً كما تنمو أجسادهم.

ويتهدد الفقر الذي تعيشه العائلة، حيث يتلقّى ربّ الأسرة راتباً شهرياً تبلغ قيمته "1700" شيكل (حوالي 480 دولار)، مستقبل الأطفال الثلاثة.ويدفع اليازوري من ذلك الراتب الشهري، مبلغاً يقدّر بـ(171 دولار)، أجرة للمنزل الذي يسكنه وعائلته المكوّنة من 7 أفراد، وسط قطاع غزة.ويحتاج الأب بشكل شهري إلى مبلغ يساوي قيمة راتبه الحالي كي يتمكّن من تعليم أطفاله، وإدماجهم في المجتمع.

بينما يتخوف الأن، من إحالته لـ"التقاعد المُبكّر"، حيث تعدّ الحكومة الفلسطينية كشوفات (مُستجدة) تُحيل خلالها، العشرات من موظفيها في غزة إلى التقاعد.وناشد اليازوري، المؤسسات التركية العاملة في قطاع غزة بـ"تبنّي شفاء أطفاله الثلاثة، وإنقاذهم من مستقبل أسود، في حال استمر إصابتهم باضطرابات التوحّد".

وأما شقيقتهم "لمى"، والبالغة من العمر "10 سنوات)، ذكرت وهي تحبس دموعها، للأناضول، إن "المجتمع الفلسطيني لا يحترم خصوصية هذا المرض، خاصة في ظل غياب تلك الثقافة داخل الأسرة".وتتعرض "لمى"، إلى مواقف تصفها بـ"المؤلمة"، عندما تأخذ أشقّاءها إلى الخارج، في نزهة قصيرة.وتضيف: "يصبح أشقائي الثلاثة عرضة للاستهزاء من قبل الأطفال الآخرين في الحيّ، خاصة وأنهم غير قادرين على الكلام".

وتقول إنها غالباً ما تتلقي تلك الانتقادات بـ"إِحْتِجاز دموعها"؛ نظراً لعجزها عن الدفاع عن أشقائها بسبب صغر عمرها.ولا تبدو حالة عائلة "اليازوري"، الوحيدة من نوعها في القطاع، حيث يتهدد الفقر مستقبل عشرات الأطفال المصابين باضطرابات التوحّد.

وأشارت الوكالة التركية، إلى أنه على قوائم التسجيل، في مركز "الإرادة التخصصي لاضطرابات التوحّد"، ينتظر حوالي 200 طفل وطفلة (مصابون بالتوحد) تسديد رسومهم الشهرية والبالغة 600 شيكل (ما يعادل 170 دولار)، للالتحاق بالمركز لغرض العلاج، كما يقول مدير المركز، إسلام بركات، للأناضول.لكن زيادة معدلات الفقر بغزة تمنع عائلات هؤلاء الأطفال من تسجيلهم في المراكز المتخصصة؛ الأمر الذي يحزر مستقبلهم.

ويصف بركات الحالة التي تعيشها عائلة "اليازري" بـ"القصة المأساوية"، لافتاً إلى ضرورة التحاق الأشقاء الثلاثة بمراكز لـ"تلقّي برامج التعليم والتدريب والتربية والتأهيل".ويشير بركات، إلى أن تلك العائلة لم تتمكن من وضع أطفالها في المراكز، بسبب ضعف الاحتياج المادي الذي تعاني منه؛ مشيراً أن المركز يتلقي فجأة لعشرات الحالات المشابهة بشكل دوري.ويقول إن المركز "غير قادر على تغطية النفقات المادية للأطفال الذين يتم التحاقهم بالبرامج التعليمية والتأهيلية"، نظراً لارتفاع قيمة النفقات التشغيلية للمركز.

ويلفت بركات، إلى أن إِدامَة الحصار الإسرائيلي، المفروض على قطاع غزة للعام الـ11 على التوالي، يفاقم من سوء الأوضاع المعيشية والإنسانية للأسر الفقيرة، خاصة التي تحتضن أفرادا يعانون من أمراض واضطرابات عصبية مختلفة.

برجاء اذا اعجبك خبر الفقر يُهدد مستقبل 3 أشقّاء بغزة مصابين بـ"التوحّد" قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الوطن