رئيس وزراء كوسوفو يلقي اللوم إِبْعَاد بلاده "غير المقبول" لـ6 من أنصار جولن
رئيس وزراء كوسوفو يلقي اللوم إِبْعَاد بلاده "غير المقبول" لـ6 من أنصار جولن

رئيس وزراء كوسوفو يلقي اللوم إِبْعَاد بلاده "غير المقبول" لـ6 من أنصار جولن حسبما ذكر الوطن ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر رئيس وزراء كوسوفو يلقي اللوم إِبْعَاد بلاده "غير المقبول" لـ6 من أنصار جولن .

صحيفة الوسط - أدان رئيس وزراء كوسوفو الجمعة "الطرد غير المقبول" الذي قامت به الأجهزة الأمنية في بلاده لستة من أنصار مفترضين للداعية نُشُور الله جولن الذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة الانقلاب على الرئيس التركي رجب طيب اردوغان.

وذكر رئيس الوزراء راموش هاراديناي إنه لم يكن على علم بتوقيف الستة وترحيلهم إلى أنقرة الخميس.

ويقول المسئولين في كوسوفو إن خمسة من الموقوفين الستة مدرسون في مدرسة ببريشتينا على صلة بجولن، فيما لم تابع هوية الشخص السادس حتى الان.

وتم توقيف الستة في عملية مشتركة للاجهزة التركية والكوسوفية ونقلوا الى أنقرة في طائرة خاصة.

وأثبت هاراديناي أن "عملية أمس الخميس غير مقبولة ومناقضة لقيمنا ومبادئ دولتنا".

وغولن الذي تتهمه انقرة بالضلوع في محاولة حادث في يوليو 2016، يعيش في ولاية بنسلفانيا في الولايات المتحدة منذ نهاية تسعينات القرن السابق. وينفي غولن قطعيا هذه الاتهامات.

وهو يرأس شبكة واسعة من المدارس والمنظمات غير الحكومية عبر العالم وفتح في العقود الاخيرة العديد من المؤسسات في البلقان وافريقيا ووسط آسيا.

ودعا هاراديناي وزير داخلية حكومته فلامور صيفاي ورئيس الاستخبارات دريتون غاشي لتقديم استقالتهما بسبب عملية الطرد.

من ناحيته، ذكر رئيس كوسوفو هاشم تاجي أنه لم يكن على علم أيضا بعملية إِبْعَاد الأتراك الستة.

لكن صحيفة اكسبرس الإخباري علق أن "جمهورية كوسوفو سقطت. اردوغان يدير كوسوفو من خلال أداته، هاشم تاجي".

برجاء اذا اعجبك خبر رئيس وزراء كوسوفو يلقي اللوم إِبْعَاد بلاده "غير المقبول" لـ6 من أنصار جولن قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الوطن