كر وفر بين الفلسطينيين والإسرائيليين على حدود قطاع غزة
كر وفر بين الفلسطينيين والإسرائيليين على حدود قطاع غزة

كر وفر بين الفلسطينيين والإسرائيليين على حدود قطاع غزة حسبما ذكر الوطن ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر كر وفر بين الفلسطينيين والإسرائيليين على حدود قطاع غزة .

صحيفة الوسط - تحولت المناطق الحدودية بين تل أبيب وقطاع غزة لمنطقة ساخنة، حيث أقيمت خيام للاجئين إلى ساحة كر وفر بين آلاف المتظاهرين والقوات الإسرائيلية في مواجهة هي الأولى من نوعها دون عسكرة، لكنها أوقعت ثمانية قتلى ومئات الجرحى.

تدفق عشرات الآلاف من الفلسطينيين إلى الخيام التي تبعد أقل من مئتي متر عن الحدود شرق مدينة غزة، قبل ظهر الجمعة، لكن سرعان ما اندفع مئات منهم وصاروا عدة آلاف بعد الظهر فوق السواتر الرملية التي تبعد عشرات الأمتار عن السياج الحدودي، حيث تتمركز دبابات ومصفحات إسرائيلية.

وأطلق جنود، بينهم قناصة في أبراج مراقبة محاطة بكتل أسمنتية وداخل عرباتهم بالكاد يمكن رؤيتهم، قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي بكثافة.

وكلما سقط قتيل أو جريح فلسطيني تَأَخَّر العشرات الذين اقتربوا من السياج، ويتقدم مسعفون لحمله إلى سيارة إسعاف تتوقف بعيدا ومنها إلى مستشفى ميداني.

لكن سرعان ما يعاود الشبان الكرة للتمركز فوق سواتر الرمل بينما الجيش يستأنف اطلاق النار مستخدما طائرة صغيرة من دون طيار تحلق على زيادة منخفض وتطلق قنابل الغاز تجاه المتظاهرين.

وفي حين حولت كثافة الغاز الاجواء الى ضباب ابيض في غالب الاحيان كانت فرق امنية من وزارة الداخلية التابعة لحماس تمنع الشبان من اجتياز الحدود.

وكان صالح "17 عاما) يستأنف الرشق بالحجارة تجاه الجنود الاسرائيليين، ولا يستطيع الكلام بسبب استنشاقه للغاز.

وقد اضرم اثنان من اصدقائه النار في اطارات سيارات بعد وصولهم من مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة للمشاركة في المسيرة.

في غضون ذلك، يشاهد الالاف بينهم عائلات من نساء واطفال ورجال وعجائز في الخيام التي اقيمت على طول الحدود رقصات الدبكة ويستمعون الى الاغاني الوطنية التي تلهب حماسهم وتقدمها فرق فلكلورية.

ويقول الحاج احمد صابر "80 عاما) التي هجرت عائلته قرية قضاء المجدل قبل سبعين عاما "اشعر ان خيام العودة تشبه الخيام البيضاء التي اقيمت لنا بعدما هجرونا، لاجئون يتنقلون بين الخيام والحدود".

ويتابع الرجل وهو يمسك في يده مفتاحا يقول انه مفتاح منزله في المجدل "اشعر ان العودة الى الدار باتت قريبة".

اما اميرة العبسي "22 عاما) التي تتحدر عائلتها من قرية الفالوجة، فقالت ان "المسيرة خطوة حقيقية للعودة لقرانا وبلداتنا التاريخية، بعد الاحباط واليأس الذي اصابنا. الأن لدينا امل باننا عائدون".

وبجانب اعلام فلسطين وضعت لافتات على الخيام كتب عليها "عائدون" و"نعم لعودة اللاجئين، فلسطين لنا" و"انا راجع" وغابت رايات الفصائل التي كانت دائما تطغى خلال تجمعات مماثلة.

من جهته، يقول عمر الحسيني " 56عاما) المدرس في مدرسة تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين (اونروا) وتتحدر عائلته من يافا ويقيم شرق مخيم البريج وسط القطاع "اشعر بالسعادة لان قضية اللاجئين تم احياؤها بعدما قتلها الانقسام الفلسطيني والعرب".

كان مئات المتطوعين منشغلين بتوزيع وجبات الطعام والمياه المعدنية على المشاركين.

بدورها، تؤكد آمال جندية، من سكان حي الشجاعية شرق غزة التي اقامت عائلتها خيمة مساء الخميس على بعد نحو مئتي متر من الحدود، "لقد جهزت الطعام واحضرته معي من صحيفة الوسط الباكر، نحن صامدون هنا حتى العودة لبلادنا".

وكان فتية يبيعون القهوة والشاي وساندوتشات الفلافل والكبدة.

اقامت الهيئة الوطنية العليا التي تشرف على تجمعات "تجمع العودة الكبرى" ملاعب قرب الخيام.

وشارك اسماعيل هنية رئيس حركة حركة حماس الفلسطينية الذي القى كلمة حماسية في مخيم شرق غزة مع فتية كانوا يلعبون الساحرة المستديرة.

وحتى المساء واصل الفلسطينيون التدفق الى المخيمات الخمسة.

ولم تمنع المواجهات واطلاق النار عبد المجيد "20 عاما) من بيع السكريات.

وتم تنظيم الاحتجاجات التي تستمر ستة اسابيع لتنتهي بحلول ذكرى النكبة في 14 مايو القادم، بمناسبة "يوم الارض" احياء لذكرى ستة فلسطينيين قتلوا برصاص القوات الاسرائيلية في 30 مارس 1976 خلال مواجهات ضد مصادرة اراضيهم.

وذكر خليل الحية القيادي في حركة حماس الفلسطينية لفرانس برس "رسالتنا هي الاصرار على العودة".

وحرص قادة الفصائل وحماس وابرزهم هنية ويحيى السنوار رئيس حركة حماس الفلسطينية في قطاع غزة الذي لم يبَـانَ منذ عدة اشهر، على تفقد الخيام.

يشار الى انها المرة الاولى التي يصل فيها هؤلاء القادة الى مناطق قريبة من الحدود مع اسرائيل.

برجاء اذا اعجبك خبر كر وفر بين الفلسطينيين والإسرائيليين على حدود قطاع غزة قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الوطن