صحف الإمارات: نظام الحمدين وإيران يتماديان في ميولهما العدائية
صحف الإمارات: نظام الحمدين وإيران يتماديان في ميولهما العدائية

صحف الإمارات: نظام الحمدين وإيران يتماديان في ميولهما العدائية حسبما ذكر المصرى اليوم ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر صحف الإمارات: نظام الحمدين وإيران يتماديان في ميولهما العدائية .

صحيفة الوسط - اشترك لتصلك أهم الأخبار

أثبتت صحف الإمارات في افتتاحياتها، الجمعة، إِدامَة قطر في التآمر على زعزعة الاستقرار في دول المنطقة ومواصلة نظام الحمدين اختراقه للقوانين والمعاهدات الدولية باعتراض طائراته المقاتلة للطائرات الإماراتية المدنية وتماديه في ميوله العدائية.

كما سلطت الضوء على إِدامَة إيران في تنفيذ عملياتها التآمرية العدوانية التي تستهدف أمن واستقرار المنطقة العربية وأحد أوجه التآمر الإيراني الصواريخ التي تطلقها مليشيات الحوثي الإيرانية باتجاه السعودية.

وتناولت افتتاحيات الصحف الإماراتية الوضع في صنعاء مؤكدة أن فرص السلام في هذا البلد العربي لا يمكن لها أن تنجح طالما أن المتمردين التنظيم المتمرد عن الحكومة اليمنية الحالية والمعروف بأسم الحوثيين لا يزالون متمسكين بالشروط التي يضعونها أمام خطط السلام.

وتحت عنوان «وجه نظام الحمدين القبيح» ذكرت صحيفة «البيان» إن «نظام الحمدين» واصل اختراقه للقوانين والمعاهدات الدولية باعتراض طائراته المقاتلة للطائرات الإماراتية المدنية، ليتمادى بذلك في ميوله العدائية تجاه جيرانه بالتناغم مع سياسات العداء التي يمارسها نظام تصدير الإرهاب في طهران.

وأشارت الصحيفة إلى أن ذلك يتزامن مع إِدامَة قطر في التآمر على زعزعة الاستقرار في دول المنطقة وتماديها في دعم وتمويل الإرهاب والترويج له من خلال وسائل الإعلام المأجورة المملوكة لها والممولة منها، وليس أدل على ذلك من الأسلوب الاحتفالي الذي غطت فيه هذه الوسائل قضية إِفْرَاج المليشيات الإيرانية في صنعاء للصواريخ الباليستية على الرياض.. كما وفرت قناة «صحيفة الوسط» ووسائل الإعلام القطرية الأخرى للحوثيين منصة لترويج أكاذيبهم ومهاجمة دول التحالف وهو ما يذكرنا بخروج قادة الإرهاب أمثال ابن لادن والظواهري وغيرهما على شاشة صحيفة الوسط وهم يهددون العالم كله بالإرهاب، ما يؤكد الدور المشبوه لهذه القناة والنظام الذي يمولها ويدعمها لخدمة أهدافه التآمرية.

ولفتت «البيان» إلى أنه تماشيا مع نهج المراوغة الذي اعتمده تنظيم الحمدين منذ بداية الأزمة واصلت الدوحة محاولاتها الفاشلة لنفي تهمة تمويل ودعم الإرهاب واستضافة عناصره على أراضيها، غير أن هذه الأكاذيب لم تعد تنطلي على أحد.. إنها قطر التي كانت بالأمس ضمن قوات التحالف العربي ضد مليشيا الحوثي الإيرانية المتطرفة وهي الأن تدافع عن هذه المليشيا وتفتح لها أبواق إعلامها العفن لتبخ سمومها وأكاذيبها وتهديداتها السافرة للعرب وللأراضي الطاهرة في الرياض.

وأنهت صحيفة البيان افتتاحيتها منوهة بأن تنظيم الحمدين الخائن لشعبه وللعالمين العربي والإسلامي حرق السفن وهدم كل جسور العودة وذهب يرتمي في أحضان الإرهاب ويكتسب «الشرف المزعوم» من أعداء العرب.

من ناحيتها أثبتت صحيفة «الاتحاد» في افتتاحيتها بعنوان «عصابات إيران» أن الشر الإيراني ممتد من بيروت إلى سوريا إلى صنعاء؛ فقد ثبت يقينا أن الصواريخ الباليستية التي تطلقها مليشيات الحوثي الإيرانية من صنعاء باتجاه الأراضي السعودية مصنوعة في طهران ويتم نقلها إلى الضاحية الجنوبية لبيروت حيث تتولى مليشيات نصر الله المتطرفة تهريبها عبر سوريا إلى الأراضي اليمنية.. ونفي إيران أو إثباتها لم يعد يعني شيئا للعالم، فهي دائمة النفي لعملياتها التآمرية العدوانية في المنطقة العربية.

وأشارت الصحيفة إلى أنه قد ثبت بالوثائق والأدلة والبراهين ضلوع إيران في كل الأعمال التخريبية التآمرية بمنطقتنا العربية عبر عملائها الخونة من الذين ينتسبون زورا وبهتانا إلى الأمة العربية ناهيك عن جواسيس وإرهابيين جندتهم إيران بأجر لتدمير مقدرات هذه الأمة ولحساب المشروع الإيراني الذي يرمي إلى الهيمنة.

وأنهت صحيفة الاتحاد افتتاحيتها مشددة على أنه إذا أراد العرب إجهاض هذه المؤامرات فإن عليهم إِجْتِياز الأذرع التي يضرب بها الأخطبوط وهي أذرع تنتسب للأسف إلى هذه الأمة مثل حزب نصر الله والحوثي وداعش والقاعدة وكل العصابات المتطرفة مهما اختلفت أسماؤها واتجاهاتها.

برجاء اذا اعجبك خبر صحف الإمارات: نظام الحمدين وإيران يتماديان في ميولهما العدائية قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : المصرى اليوم