لماذا لم تطرد تل أبيب الدبلوماسيين الروس؟
لماذا لم تطرد تل أبيب الدبلوماسيين الروس؟

لماذا لم تطرد تل أبيب الدبلوماسيين الروس؟ حسبما ذكر التحرير الإخبـاري ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر لماذا لم تطرد تل أبيب الدبلوماسيين الروس؟ .

صحيفة الوسط - مشكلة دبلوماسية تتعرض لها روسيا، بعد إِبْعَاد أضخم من 130 دبلوماسيا روسيا من العديد من الدول الغربية، على مدار الأيام القليلة الماضية، بعد إِدِّعاء المملكة المتحدة موسكو بالتورط في محاولة اغتيال الجاسوس الروسي السابق سيرجي سكريبال وابنته يوليا بغاز سام في وقت سابق من الشهر الحالي.

تل أبيب من جانبها لم تشارك في هذه الحرب الدبلوماسية، ولم تتهم روسيا بالوقوف وراء محاولة الاغتيال، أو إِبْعَاد أي دبلوماسي روسي من أراضيها، على الرغم من الضغط الذي تشهده من حلفائها الغربيين.

المحلل الإسرائيلي أفيجدور اسكين، ساق المشكلات التي دفعت تل أبيب لعدم الانضمام إلى حلفائها الغربيين في إِبْعَاد الدبلوماسيين الروس، في مقال أشارت إليه وكالة "سبوتنيك" الروسية.

كان وزير الخارجية الإسرائيلي، قد رفض الرد على سؤال حول لماذا لم تشارك تل أبيب في عمليات إِبْعَاد الدبلوماسيين الروس التي شاركت فيها أضخم من 20 دولة من ضمنها الولايات المتحدة أقرب حلفاء تل أبيب.

اقرأ المزيد: مشكلة «سكريبال»| روسيا ترحب بأي وساطة.. ونيوزيلندا تحظر دخول المطرودين 

 

سيرجي سكريبال

ذكر اسكين، إن "المملكة المتحدة ضغطت على تل أبيب، وحاولت إقناعها باتهام روسيا بمحاولة الاغتيال، ونتيجة لذلك أصدرت تل أبيب بيانًا أدانت فيه الحادث، دون أدنى ذكر لروسيا".

وجاء في بيان الخارجية الإسرائيلية، أن "البلاد تراقب بقلق متزايد الحادث الذي وقع في المملكة المتحدة، وتدينه بشدة"، وأضاف "أنها تتمنى أن يتعاون المجتمع الدولي لتجنب مثل هذه الحوادث مستقبلًا".

وأشار الباحث الإسرائيلي إلى أن موقف تل أبيب مهم للغاية، حيث من الممكن النظر إلى رفضها لإدانة موسكو بشكل آلى، على أنه دليل على عدم اقتناع "الموساد" بالرواية البريطانية بتورط روسيا في تسميم سكريبال.

وذكر اسكين، إن "المملكة المتحدة كانت تأمل أن يؤكد الموساد روايتها، والتي ظهرت جلية في التحرشات التي تعرضت لها تل أبيب من المملكة المتحدة على كل المستويات".

اقرأ المزيد: البيت الأبيض يعلق على إِبْعَاد روسيا 60 دبلوماسيا أمريكيا 

 

رئيس الموساد

مضيفًا أن هذا الأمر وصل إلى إعراب السفارة البريطانية في تل أبيب عن عدم رضاها من الموقف الإسرائيلي، علانية، حيث ذكرت السفارة في بيانها: "لقد كنا نتوقع بيان دعم قوي اللهجة من كل حلفائنا، بما فيهم تل أبيب".

وطرح الباحث سؤالًا حول الدافع وراء اتخاذ تل أبيب موقفًا مخالفا لسياسة المملكة المتحدة والولايات المتحدة، أقرب حلفائها.

حيث أشار إلى أن "العلاقات بين تل أبيب والولايات المتحدة لم تكن في أفضل حالاتها خلال ولاية أوباما، إلا أن الأمر تغير بعد تولي ترامب منصبه، وأصبحت واشنطن وتل أبيب في شهر عسل مستمر".

وأضاف: "الأمر لم يكن بهذه السهولة أن تبدي تل أبيب موقفًا مستقلًا عن موقف الولايات المتحدة، وأن تقف على الحياد، وهو الموقف الذي ينظر إليه الجميع على أنه دعم لروسيا".

ويرى الباحث السياسي أن تل أبيب بهذا الموقف لا تسعى فقط لإثبات أنها تملك موقفا مستقلا، ولكنه دليل على تزايد التأثير الروسي في منطقة الشرق الأوسط.

اقرأ المزيد: لماذا أغلقت واشنطن القنصلية الروسية في «سياتل»؟ 

 

نتنياهو وماي

وأشار اسكين في مقاله إلى ما قالته صحيفة "تايمز أوف تل أبيب" العبرية، من أن "وَاقِع سالزبوري يضع العلاقات الأمريكية الإسرائيلية في اختبار حقيقي، حيث فيما يتعلق بإدانة الحادث فضلت تل أبيب الوقوف على الحياد بدلًا من الوقوف في جانب الولايات المتحدة حليفها الإقليمي، والمخاطرة بإثارة غضب الكرملين".

وعلى الجانب الآخر، ذكر اسكين "إن تصرفات تل أبيب الأخيرة، تشير بشكل واضح إلى فهمها الدور الذي تلعبه موسكو في سوريا".

وأضاف أن "نتنياهو زار روسيا 7 مرات على مدار العامين الماضيين، وهو ما يبرز اقتناعه بأن روسيا ليست دولة قوية فقط، ولكنها دولة توفي باتفاقها"، وأثبت أنه على الغرب "أن يفهم أن الترابط المشترك مع روسيا هو ضمانة للاستقرار".

برجاء اذا اعجبك خبر لماذا لم تطرد تل أبيب الدبلوماسيين الروس؟ قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : التحرير الإخبـاري