دونالد ترامب يجتمع مع جنرالاته لتدارس أقتحام حـديث على دمشق
دونالد ترامب يجتمع مع جنرالاته لتدارس أقتحام حـديث على دمشق

دونالد ترامب يجتمع مع جنرالاته لتدارس أقتحام حـديث على دمشق حسبما ذكر RT Arabic (روسيا اليوم) ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر دونالد ترامب يجتمع مع جنرالاته لتدارس أقتحام حـديث على دمشق .

صحيفة الوسط - يعقد رئيس الولايات المتحـدة الأمـريكية دونالد ترامب، اجتماعا، الأن الاثنين، مع كبار القادة العسكريين والوزراء، على خلفية مزاعم أقتحام كيميائي على مدينة دوما، وسط توقعات بشن الولايات المتحـدة الأمـريكية هجوما جديدا على سوريا.

كما يعقد مجلس الأمن الدولي جلسة طارئة لبحث هذا الملف الأن، بدعوة من 9 دول.

وأظهر مَبْعَث بالبيت الأبيض، أن وزير الدفاع جيمس ماتيس، ورئيس هيئة الأركان المشتركة جوزيف دانفورد سيحضران الاجتماع الذي يعقده ترامب الأن بخـصـوص سوريا.

ويتزامن اجتماع البيت الأبيض، مع تولي مستشار الرئيس الأمريكي الجديد للأمن القومي، جون بولتون، مهام منصبه بصورة رسمية، وتوعد الرئيس ترامب "نظام الأسد بدفع ثمن باهظ" على خلفية مزاعم الهجوم الكيميائي في دوما السورية.

وسبق أن أعرب بولتون عن تأييده لشدة لشن ضربات جوية ضد سوريا.

وأفاد وزير الخزانة الأمريكي، ستيفن منوتشين، بأن فريق الأمن القومي لترامب سيدرس، خلال الساعات القليلة القادمة، الخيارات المحتملة للتعامل مع الهجوم الكيميائي بدوما السورية.

فيما ذكر مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي، في تغريدة على "تويتر"، إنه وترامب يراقبان عن كثب الوضع في سوريا، مضيفًا أن على "نظام الأسد وداعميه وقف سلوكهم البربري"، حسب قوله.

يأتي هذا فيما لم يستبعد مستشار البيت الأبيض للأمن ومكافحة الإرهاب توماس بوسرت، في مقابلة مع قناة “ABC” الأمريكية، أن تشن الولايات المتحدة أقتحامًا صاروخيًا، ردًا على أقتحام دوما الكيميائي.

واعتبر المرشح الرئاسي الأمريكي السابق، السيناتور جون ماكين، يوم الأحد، أن "التقاعس الأمريكي جعل نظام الأسد يجرؤ على شن أقتحام كيميائي على الشعب السوري (في بلدة دوما)".

وادعى ماكين، عبر حسابه على "تويتر"، أن "بشار الأسد وداعميه من الروس والإيرانيين سمعوا ترامب عندما أشار الأسبوع السابق إلى طريقة إِرْتَدادٌ القوات الأمريكية من سوريا، ولذا تجرأوا على ارتكاب أقتحام كيميائي".

وحثت السيناتور سوزان كولينز، عضو لجنة الاستخبارات بالكونغرس الأمريكي، الرئيس دونالد ترامب، على أبحاث توجيه ضربة لمنشآت سورية، "ردًا على قيام النظام السوري بشن أقتحام كيميائي على بلدة دوما" بغوطة دمشق الشرقية، حسب ادعائها.

وذكرت كولينز "في آخر مرة حصل ذلك (أقتحام بأسلحة كيميائية بسوريا)، أقدمنا على أقتحام محدد لتدمير بعض المنشآت .. وهو خيار علينا أخذه بعين الاعتبار الآن".

وفي الـ7 من أبريل 2017، قصفت الولايات المتحدة قاعدة الشعيرات الجوية في محافظة حمص (وسط سوريا)، باستخدام 59 صاروخًا من طراز "توماهوك"، ردًا على مزاعم أقتحام كيميائي نفذه القوات الســورية الحـرة قبلها بثلاثة أيام في بلدة خان شيخون السورية بمحافظة إدلب (شمال) تسبب في مـصرع وجرح مجموع كبير من المدنيين الأبرياء.

 

المصدر: نوفوستي

سعيد طانيوس

برجاء اذا اعجبك خبر دونالد ترامب يجتمع مع جنرالاته لتدارس أقتحام حـديث على دمشق قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : RT Arabic (روسيا اليوم)