كريستوفر ويلي .. عبقري القرصنة الإلكترونية وكاشف خبايا "facebook"
كريستوفر ويلي .. عبقري القرصنة الإلكترونية وكاشف خبايا "facebook"

كريستوفر ويلي .. عبقري القرصنة الإلكترونية وكاشف خبايا "facebook"

حسبما ذكر صدي البلد ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر كريستوفر ويلي .. عبقري القرصنة الإلكترونية وكاشف خبايا "facebook" .

صحيفة الوسط - ينتظر كل شخص لفرصة من أجل إظهار نفسه أمام العالم، وأن يصنع المجد له ولأولاده واحفاده من بعده، هكذا أنطلق الأمر مع "كريستوفر ويلي" أو "عبقري القرصنة الإلكترونية" كما يُطلق عليه، وذلك بعد فضح شركة "فيس بوك" أمام العالم أجمع، بسبب تسريب معلومـات المستخدمين إلى شركات الضغط الأمريكية لاستخدامها في عمليات الانتخابات الرئاسية الأمريكية 2016 لصالح حزب ترامب.

يخـبر ويلي من العمر 28 عاما، ولد لأب وأم طبيبين، ويعمل كخبير قرصنة معلومـات، كندي الجنسية، عمل كمصدر للصحفية في جريدة أوبزرفر، كارول كوادوالدر، لأكثر من عام، حيث كان يمدها بقصص حول الشغل، الذي تقوم به شركة البيانات «كامبريدج أناليتيكا» في الولايات المتحدة.

استطاعت الصحفية كوادوالدر، إقناع ويلي، ذلك الشخص الذي ترك المدرسة في سن صغير دون ان يحصل على مؤهل واحد، بنشر ما لديه من مستندات تثبت تورط "فيس بوك" في تسريب معلومـات الأعضاء حول العالم بالتعاون مع شركة "كامبريدج أناليتيكا".

"كريستوفر ويلي" الذي شُخصت حالته في صغره بانه مصاب باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، وصعوبة القراءة، وترك المدرسة بعمر 16 عاما، بدون أن يحصل على أي مؤهل، لكنه سرعان ما وجد ذاته في عالم السياسة، بفضل فهمه العميق لشبكة الإنترنت.

في عمر العشرين، انتقل إلى المملكة المتحدة، وذلك من أجل أبحاث القانون في كلية المملكة المتحدة للإقتصاد، وخلال دراسته عمل في حزب الديموقراطيون الليبراليون البريطاني، حيث كان يساعدهم في تحديث قواعد البيانات لديهم واستهداف الناخبين، وفي عام 2013 تم تقديمه إلى شركة إس سي إل، وهي شركة عالمية قامت فيما بعد بتأسيس شركة "كامبريدج أناليتيكا".

"تأكدت أنه من الصعب الإقتناع أن ديمقراطيتنا قد تكون فاسدة" هذا كان تعليق "ويلي" في حواره مع صحيفة "الجارديان" البريطانية بعد حديثه عن عدم إهتمام الإعلام بالقضية التي فجرها حول اختراق خصوصية الأعضاء في الفيس بوك.

أظهر ولي عن قيام شركة "فيس بوك" بمد شركة "كامبريدج اناليتيكا" المتخصصة في البيانات بالولايات المتحدة، معلومـات أضـخم من 87 مليون عضو بالموقع الإجتماعي، وذلك من أجل استغلالها في عمليات الضغط وجذب الاصوات الإنتخابية خلال التصويت في الإنتخابات الرئاسية الأمريكية.

أثبت أن "فيس بوك" حاولت في بداية الأمر نفي كافة هذه الإتهامات، إلا أنه أظهر النقاب عن العقد الذي تم توقيعه، وبموجبه يتم تسريب المعلومات اللازمة إلى شركات البيانات.

وذكر ولي إن السلطات الأمريكية تواصلت معه من أجل الترابط المشترك خلال الفترة الماضية، للمساعدة في التحقيقات التي تجريها، وذلك بالتزامن مع جلسات الاستماع في مجلس الشيوخ والكونجرس الأمريكي للمدير التنفيذي للفيس بوك "مارك زوكربيرج"، حول جريمة خصوصية الأعضاء على مواقع التواصل الاجتماعي.

برجاء اذا اعجبك خبر كريستوفر ويلي .. عبقري القرصنة الإلكترونية وكاشف خبايا "facebook" قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : صدي البلد