من المسؤول عن قصف مطار التيفور السوري؟
من المسؤول عن قصف مطار التيفور السوري؟

من المسؤول عن قصف مطار التيفور السوري؟ حسبما ذكر التحرير الإخبـاري ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر من المسؤول عن قصف مطار التيفور السوري؟ .

صحيفة الوسط - على مدار 7 سنوات منذ الانتفاضة السورية ضد الرئيس بشار الأسد، وردت معلومـات عديدة عن وقوع هجمات بأسلحة كيماوية استدعت تَصْحِيح لجان تحقيق تابعة للأمم المتحدة، وإجبار الحكومة على تدمير مخزونها من الأسلحة الكيماوية.

ورغم تَعَهّد الأسد بقرار الأمم المتحدة، إلا أن هناك اتهامات بين الحين والآخر من قبل الولايات المتحدة وحلفاؤها تجاه دمشق باستخدام أسلحة مُحرمة دوليا ضد المدنيين، وهو الأمر الذي تنفيه الحكومة بشكل قاطع.

فجر الأن، اُستهدف مطار التيفور في ريف حمص، بعدة صواريخ ردًا على ادعاءات ارتكاب نظام بشار الأسد مجزرة جديدة بحق المدنيين في مدينة دوما باستخدام الأسلحة الكيمايئية، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى.

خريطة1

اقرأ أيضًامخطط تقسيم سوريا.. الأسد وأردوغان في مواجهة مصيرية 

ويبدو أن ذلك الادعاء أثار تساؤلات عديدة عن مُأَنْـجَزَ الهجمات الصاروخية على المطار، خاصة أن باريس والولايات المتحدة هددتا باستهداف سوريا.

مَبْعَث عسكري ذكر: إن "الدفاعات الجوية السورية أسقطت 8 صواريخ من التي قصفت المطار"، وهو الأمر الذي دفع وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون" بالتأكيد على أن قواتها لم تشن ضربات في سوريا، بحسب "سانا".

الأمر ذاته ينطبق على باريس، التي هرعت مسرعة لنفي تنفيذ أي قصف جوي على مطار "T-4" في سوريا، وفقًا لـ"صحيفة الوسط".

لكن ما أثار الاهتمام، هو أن رئيسا الولايات المتحـدة الأمـريكية، دونالد ترامب، وفرنسا إيمانويل ماكرون، اتفقا على تنسيق رد مشترك على استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا، وفقًا لما ذكره البيت الأبيض.

دفاعات سورية

اقرأ أيضًاروسيا تقتل أحلام تل أبيب في الجولان.. وسوريا تحكم قبضتها 

النفي المتواصل من قبل الجانبين، دفع العديد إلى إِدِّعاء الجانب الإسرائيلي بضلوعه في الغارة الجوية، خاصة أن طيران الاحتلال كان يجوب في المجال الجوي اللبناني قبل القصف الصاروخي مباشرة على مطار التيفور.

وهذا ما أكدته مصادر سورية بالقول: إنه "أثناء قصف المطار كانت هناك طائرة أخذ رأي إسرائيلية تحوم في الأجواء"، مشيرًا إلى أن الصواريخ عبرت المجال الجوي اللبناني من جهة البحر فوق كسروان والبقاع باتجاه سوريا، كما أفاد بسماع دوي 5 انفجارات في أجواء البقاع الشمالي اللبناني"، وفقا لـ"النهار اللبنانية".

رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية لدى الاحتلال، السابق اللواء عاموس يدلين ذكر: إنه "إذا كانت الولايات المتحدة قد نفت مسؤوليتها عن قصف المطار في حمص، فهذا يعني أنها لم تقصف.. إذن سلاح جو آخر هو من قصف"، مشيرًا إلى أن القصف كان يبعد 100كم فقط عن طبريا ويجب أن يكون لإسرائيل مسؤولية أخلاقية عما يدور في المنطقة وأن استخدام الكيماوي لن يمر دون ثمن"، بحسب "المصدر". 

بدوره ذكر عضو المجلس الوزاري المصغر يوآف جالنت: "لدينا مصالح واضحة في سوريا ووضعنا خطوطًا حمراء، ولن نسمح بنقل سلاح من سوريا إلى حزب الله".

عضو المجلس الوزاري المصغر يوآف جالنت

اقرأ أيضًا«الجولان على صفيح ساخن».. وحرب وشيكة بين تل أبيب وسوريا 

أما اللواء احتياط عميرام ليفين ذكر بدوره لإذاعة جيش الاحتلال: "يبدو واضحًا جدًا من نفَذ الهجوم، لكنه كان أقل من المطلوب ومتأخرًا بعض الشيء"، مضيفًا أن مشكلة الولايات المتحدة وإسرائيل أنهما تردان فقط، وفقًا للموقع الإسرائيلي.

وتابع ليفين "طالما أن الردود ستبقى فقط في إطار الردود فإن ذلك ليس كافيًا، خاصة أنه لدى تل أبيب وسائل ليست فقط عسكرية للعمل مع الدولة الكبرى الولايات المتحدة، مؤكدًا "نحن ملزمون بالعمل يدًا واحدة لإبعاد الأسد عن السلطة في سوريا إلى الأبد".

تصريحات المسؤول العسكري الإسرائيلي، أثارت التكهنات حول احتمالية ضلوع تل أبيب في تنفيذ الهجمة الصاروخية، نظرًا لأن قتلى القصف من الميليشيات الإيرانية.

ولتأكيد ذلك، ذكر وزير الأمن الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان: إن "سلاح الجو الإسرائيلي عاد للعمل في سوريا"، بحسب يديعوت أحرونوت.

اقرأ أيضًامصر تكتسح وساطة جديدة لإنهاء مشكلة الغوطة بسوريا 

الاتهامات المستمرة ضد نظام الأسد  بخـصـوص الهجوم الكيميائي المفترض في دوما، دفعت دمشق للقول: "اسطوانة مملة غير مقنعة"، فيما حذرت روسيا واشنطن من مغبة القيام بتدخل عسكري بذرائع مختلقة، نافية استخدام النظام السوري أسلحة كيميائية، بحسب "روسيا الأن".

واعتبرت الخارجية الروسية أن التدخل العسكري بذرائع مختلقة ومفبركة في سوريا، هو أمر غير مقبول بتاتًا، ويمكن أن تنجم عنه أوخم العواقب"، فيما أثبتت إيران أن الاتهامات مؤشرًا إلى مؤامرة جديدة وذريعة للقيام بعمل عسكري.

خلاصة القول: إن "مزاعم استعمال السلاح الكيميائي لا تخدم إلا بعض الدول التي تتاجر بدماء المدنيين وتدعم الاٍرهاب في سوريا، خاصة أنه في كل مرة يتقدم القوات الســورية الحـرة في دحر الإرهاب تظهر تلك الادعاءات كذريعة لإطالة أمد عمر المتطرفين في دوما، وفقًا لمصدر سوري بالخارجية.

برجاء اذا اعجبك خبر من المسؤول عن قصف مطار التيفور السوري؟ قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : التحرير الإخبـاري