دبلوماسيون: موسكو "مسمار" الأستجواب في ادعاءات استخدام الكيماوي بسوريا
دبلوماسيون: موسكو "مسمار" الأستجواب في ادعاءات استخدام الكيماوي بسوريا

دبلوماسيون: موسكو "مسمار" الأستجواب في ادعاءات استخدام الكيماوي بسوريا حسبما ذكر الوطن ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر دبلوماسيون: موسكو "مسمار" الأستجواب في ادعاءات استخدام الكيماوي بسوريا .

صحيفة الوسط - أعدت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا مشروعًا لقرار حـديث يقضي بالبدء في تحقيق مستقل في الإدعاءات المتعلقة باستخدام الحكومة السورية سلاحا كيماويًا وإجراء تحقيق مستقل، تمهيدًا لمناقشته، صباح الغد الاثنين.

ويدعو القرار منظمة حظر استخدام الأسلحة الكيماوية لإصدار تقرير عن القضية في غضون 30 يومًا.

في هذا الصدد، ذكر السفير جمال بيومي، مساعد وزير الخارجية للشئون العربية الأسبق، إن الأطراف المتقاتلة في سوريا كل منها يريد إثبات وجهة نظره في استخدام القوات الســورية الحـرة للأسلحة الكيماوية، بينما تريد روسيا دحض ذلك الإدعاء حتى تبرئ المسؤولين في سوريا من وقوع مثل تلك الاتهامات على أرض الواقع.

وأضاف بيومي في تصريح لـ"صحيفة الوسط" أن روسيا تساعد سوريا كثيرًا في إخفاء تلك المزاعم، بينما لم يقدم متهمو سوريا باستخدام الغاز أو الأسلحة الكيماوية ضد الشعب أي أدلة مادية ملموسه تدين سوريا وقيادتها، وهو ما دفعهم لإنشاء تحقيق مستقل من دول أخرى غير المتحاربة هناك، لأنهم سينقلون الوضع دون تزييف لعدم وجود مصلحة ما.

وأثبت مساعد وزير الخارجية للشئون العربية الأسبق، أنه من المتوقع الدخول في سلسلة من المناورات بين الدول المتحاربه هناك بعضها البعض لإثبات أو نفي ذلك، مختتمًا حديثه قائلًا: "صعب يترفض قرار بالفيتو إذا تم إثبات استخدام أسلحة كيميائية هناك".

في السياق ذاته، أشار السفير رخا أحمد حسن، مساعد وزير الخارجية الأسبق، إلى أن القرار الأول الذي تم تقديمه من قبل الدول الأخرى غير المتحاربه في سوريا أدان النظام السوري باستخدام السلاح الكمياوي ضد الشعب، موضحًا أن أي قرار من شأنه إدانه النظام السوري ستعارضه روسيا باستخدام حق "الفيتو".

وأضاف حسن في تصريح لـ"صحيفة الوسط" أنه من الممكن أن تتدخل الدول الإسكندنافية، التي تحظى بمحايدة الأمور في سوريا، بإنشاء لجنة تتكون في عضويتها من تلك الدول، للكشف عن وجود أسلحة كيماوية في سوريا من عدمه، وتقدم بعد ذلك مشروع قرار يركز على إدانه استخدام السلاح الكيماوي ضد البشر في سوريا كونه محرمًا وغير إنساني والتحقيق فيما حدث بمحافظة دوما والغوطة الشرقية في سوريا.

وأثبت مساعد وزير الخارجية الأسبق أنه إذا خرج قرار دولي يلقي اللوم النظام السوري باستخدام الأسلحة الكيماوية ستصوت روسيا ضده، وستكون هناك مباراة قائمة بين دول الاتحاد الأوروبي بهذا الشأن وتنتهي بإنشاء لجنة من المنظمات الدولية، لحظر انتشار الأسلحة الكيماوية.

برجاء اذا اعجبك خبر دبلوماسيون: موسكو "مسمار" الأستجواب في ادعاءات استخدام الكيماوي بسوريا قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الوطن