الجبير: سنرى إذا تعلم النظام السوري الدرس أم لا
الجبير: سنرى إذا تعلم النظام السوري الدرس أم لا

الجبير: سنرى إذا تعلم النظام السوري الدرس أم لا حسبما ذكر المصريون ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر الجبير: سنرى إذا تعلم النظام السوري الدرس أم لا .

صحيفة الوسط - ذكر عادل الجبير، وزير الخارجية السعودي، مساء الأحد، "سنرى ما إذا تعلم النظام السوري الدرس أم لا".

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي، في ختام أعمال القمة العربية بمدينة الظهران شرقي السعودية، ردًا على سؤال بخـصـوص تداعيات الضربة الأخيرة التي شنتها واشنطن ولندن وباريس ضد مواقع النظام السوري.وأضاف الجبير: "فيما يتعلق بهذه الهجمات، سنرى إذا ما حققت أثرها أم لا، ولذا السؤال الذي نراه هل سيتعلم النظام السوري الدرس من هذه الإجراءات التي اتخذت أم أن المفاوضات السلمية ستأخذ الأمر قدمًا".

وتابع: "نأمل أن تستمر العملية السياسية في سوريا؛ أملًا أن تصل إلى منتهاها قريبًا بما ينهي معاناة الشعب السوري".

وأشار أن "بيان القمة (العربية) أشار إلى هذا، والتأكيد على التسوية السلمية والإشارة إلى التحركات العسكرية الغربية الثلاث".

وأيدت السعودية ودول مجلس الترابط المشترك الخليجي، الضربة الثلاثية الغربية ضد مواقع للنظام السوري، أمس السبت.

وجاءت تلك الضربة الثلاثية، رداً على مـصرع 78 مدنيًا على الأقل وإصابة مئات، السبت السابق، جراء أقتحام كيميائي نفذه النظام السوري على مدينة دوما، في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

وفي السياق ذاته، ذكر أحمد أبو الغيط، الأمين العام للجامعة العربية، الذي شارك الجبير المؤتمر: "هناك فقرة (بإعلان الظهران) حول متابعة ما قامت به القوة الغربية في سوريا، وشددنا على إدانة استخدام النظام السوري للأسلحة الكيميائية المحرمة دوليًا ضد الشعب السوري، ونطالب بتحقيق دولي مستقل".

وبشأن سؤال عن احتمالية نقل القمة العربية من الرياض إلى مدينة الظهران خشية الصواريخ الحوثية، أثبت الجبير أن "الأمر ليس معنيًا بأسلحة التنظيم المتمرد عن الحكومة اليمنية الحالية والمعروف بأسم الحوثيين وليس محددًا بأي متعلقات ولا محددات أمنية، ويمكن للقمة أن تعقد في أية مدينة".

ومن وقت إلى آخر تعترض السعودية صواريخ باليستية حوثية، تستهدف أراضيها.

وأنهت القمة العربية، أعمالها الأن، في مدينة الظهران، شرقي السعودية، بحضور ممثلي 21 دولة، بينهم 16 قائدًا وزعيمًا عربيًا، فيما غاب عنها ستة زعماء لأسباب مختلفة.

وأقر القادة العرب عقد الدورة العادية الثلاثين لمجلس الجامعة العربية على مستوى القمة في تونس في مارس/آذار 2019 بعد اعتذار مملكة البحرين.

برجاء اذا اعجبك خبر الجبير: سنرى إذا تعلم النظام السوري الدرس أم لا قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : المصريون