"الخليج" الإماراتية: الأمة العربية قادرة على النهوض ومواجهة التحديات مهما تعاظمت
"الخليج" الإماراتية: الأمة العربية قادرة على النهوض ومواجهة التحديات مهما تعاظمت

"الخليج" الإماراتية: الأمة العربية قادرة على النهوض ومواجهة التحديات مهما تعاظمت

حسبما ذكر صدي البلد ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر "الخليج" الإماراتية: الأمة العربية قادرة على النهوض ومواجهة التحديات مهما تعاظمت .

صحيفة الوسط - سلطت صحيفة (الخليج) الإماراتية الصادرة صباح الأن "الثلاثاء"،الضوء في افتتاحياتها على قدرة الأمة العربية على النهوض ومواجهة التحديات مهما تعاظمت..مؤكدة أن مقررات قمة "القدس" في الظهران تفتح كوة الأمل وتمهد الطريق لعمل عربي مشترك يكون بمستوى التحديات والمخاطر التي تتلقي الأمة العربية، فيما اهتمت صحيفة (صحيفة الوسط) بالتمرين العسكري الأضخم في المنطقة (درع الخليج المشترك 1".

فذكرت صحيفة (الخليج) ـ في افتتاحيتها بعنوان (لن نقطع الأمل) ـ" أن طبيعة التحدي الذي تواجهه الأمة العربية تحتم أن تكون هناك استجابة قومية للرد واسترداد كل ما لديها من ممكنات وأدوات وقدرات..لقد فعلت ذلك في السابق أضـخم من مرة واستعادت روحها وواجهت وانتصرت في كل المواجهات مع الاستعمار والاحتلالات والأحلاف رغم أن الثمن الذي دفعته لم يكن قليلًا ولا هينًا".

وأضافت الصحيفة" إن الأمة كانت تكبو لكنها سريعًا ما تقف على أقدامها لمواجهة التحدي ومن يرى الآن أن الأمة سقطت ولن تقوم لها قائمة فهو لم يقرأ التاريخ..فكم تعرضنا لغزوات وحروب واحتلالات دامت أحيانًا عقودًا أو قرونًا لكننا في كل مرة كنا مثل طائر الفينيق نخرج من الرماد..وكم سقطت دولنا في قبضة أنظمة جائرة أو مسلوبة القرار ولكن الشعوب كانت تعيد تصحيح المسيرة".

وأشارت إلى أن هناك دولا تم سحقها وتدميرها في حروب وفتن إلا أنها لم تقطع الأمل وعادت تشق طريقها وتبني نفسها من الصفر وتثبت وجودها بين الأمم قوة اقتصادية وسياسية وعسكرية يحسب لها حساب..ونحن كعرب لا ينقصنا شيء إلا الإرادة، ولدينا كل ما يمكننا من النهوض وتعويض ما فات.

وأنهت صحيفة الخليج افتتاحيتها مؤكدة أننا لن نقطع الأمل، ولعل مقررات قمة (القدس) في الظهران تفتح كوة الأمل وتمهد الطريق لعمل عربي مشترك يكون بمستوى التحديات والمخاطر التي تتلقي الأمة العربية من منطلق أن الأمن العربي واحد وأن دولة بمفردها لن تستطيع حماية نفسها وغيرها.

بدورها، ذكرت صحيفة (صحيفة الوسط) ـ في افتتاحيتها بعنوان "تكاتف لخير الأمة" ـ أن ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أثبت أن تمرين درع الخليج المشترك 1" الذي أقيم بالمنطقة الشرقية بالمملكة العربية السعودية والمشاركة الكبرى فيه من قبل 24 دولة شقيقة وصديقة يأتي إدراكًا لدقة المرحلة والظروف التي تمر بها المنطقة.

وأضافت الصحيفة" إن الثوابت الإماراتية التاريخية أثبتت الوقوف بخندق واحد مع المملكة في مواجهة كافة التهديدات والذود عن حمى الأمة وشعوبها ومكتسبات دولها ولا شك أن التحالف المشرف في صنعاء الذي كتب أحد أنصع صفحات التاريخ العربي أثبت في مناسبة جديدة قوة وفاعلية التحالف الأخوي الذي يجسد الحرص على الأمة والبسالة والشجاعة في مواجهة المعتدين وردهم خائبين لتبقى نعم الأمن والسلام والاستقرار وارفة تخيم على شعوب المنطقة المحصنة بالصدق والقوة والسهر على حمايتها من كيد الطامعين وغدر المتربصين".

وأنهت الصحيفة افتتاحيتها بالتأكيد على أن العلاقات مع الأشقاء في السعودية رغم أنها النموذج للتكامل في مواجهة التحديات تعد مثالًا لما يجب أن يكون عليه الترابط المشترك والتنسيق انطلاقا من الإدراك لأهمية السير يدًا بيد لكل ما فيه خير للشعبين الشقيقين وينعكس على الإنجازات والتنمية فهو كذلك ضرورة لا غنى عنها لأمن وسلامة الأمة برمتها لتتجاوز الكثير من التحديات التي تعتبر وجودية في مجموع من دولها.

برجاء اذا اعجبك خبر "الخليج" الإماراتية: الأمة العربية قادرة على النهوض ومواجهة التحديات مهما تعاظمت قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : صدي البلد