صحف الإمارات: «درع الخليج» تحصين للمنطقة.. وقطر وراء احتجاز طائرتنا بالصومال
صحف الإمارات: «درع الخليج» تحصين للمنطقة.. وقطر وراء احتجاز طائرتنا بالصومال

صحف الإمارات: «درع الخليج» تحصين للمنطقة.. وقطر وراء احتجاز طائرتنا بالصومال حسبما ذكر التحرير الإخبـاري ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر صحف الإمارات: «درع الخليج» تحصين للمنطقة.. وقطر وراء احتجاز طائرتنا بالصومال .

صحيفة الوسط - تنوعت اهتمامات صحف الإمارات الصادرة صباح الأن الثلاثاء، حيث تناولت العديد من القضايا والموضوعات المختلفة على المستوى المحلي والإقليمي والدولي.

زِيارَة تجمعات "درع الخليج المشترك 1"، تصدر افتتاحيات هذه الصحف، وذكرت صحيفة "صحيفة الوسط" أن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة شهدا ختام "تمرين درع الخليج المشترك 1" في منطقة الجبيل بالمنطقة الشرقية بالمملكة العربية السعودية بحضور مجموع من قادة وزعماء الدول الشقيقة والصديقة والقيادات العسكرية العليا في الدول المشاركة في تجمعات التمرين الذي دام شهرا كاملا بمشاركة قوات بحرية وجوية وبرية.

صحيفة الوسط

وتحت عنوان "درع الخليج المشترك 1.. تحصين للمنطقة ضد التحديات، ذكرت صحيفة "الخليج" أن التمرين يعد الأكبر والأضخم في تاريخ المنطقة على الإطلاق، من حيث مجموع القوات والدول المشاركة، وتنوع خبراتها والأسلحة المشاركة فيه.
ويهدف التمرين، إلى زيـادة جاهزية القوات العسكرية للدول المشاركة، وعلى رأسها الرياض، والإمارات العربية المتحدة، وتحديث الآليات والتدابير المشتركة للأجهزة الأمنية والعسكرية، وتعزيز الترابط المشترك والتكامل العسكري.

الخليج

كما نقلت صحيفة "الاتحاد" عن محمد بن زايد قوله إن المشاركة الفاعلة والقوية للقوات المسلحة الإماراتية في هذا التمرين هي ترجمة لالتزام دولة الإمارات العربية المتحدة الثابت، تحت قيادة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، بالعمل مع الدول الشقيقة والصديقة في كل ما من شأنه تعزيز الشغل المشترك في مواجهة الأخطار والتحديات على الساحتين الإقليمية والدولية، كما أنها امتداد للحرص على إتاحة الفرصة لقواتنا المسلحة الباسلة للتعرف إلى مدارس عسكرية مختلفة بالمنطقة والعالم، وتبادل الخبرات معها، ما يعزز من قدرتها وكفاءتها وجاهزيتها، مشيرا إلى أن قواتنا المسلحة تعكس دائما الوجه المشرق لدولة الإمارات العربية المتحدة أمام العالم، وتحظى بالاحترام والتقدير في أي مهام تقوم بها في أي مكان.

الاتحاد

وبالانتقال إلى شأن آخر، ذكرت "الخليج" تحت عنوان "تمويلات الحمدين تؤجج الفتن والصراعات في الصومال"، أن شركة الأزمات الدولية أظهرت عن تعهد "نظام الحمدين" الإرهابي الحاكم في قطر، بتوفير الدعم اللازم للجماعات المسلحة في الصومال ومدها بالمال والسلاح بعد انفصال جمهورية "صومالي لاند" عن الأراضي الصومالية في عام 1991، وذلك لحماية مصالحه الاستثمارية في تلك البقعة الوليدة، من رحم حرب أهلية طاحنة استمرت لسنوات.

قطر الخليج

وتحت عنوان "الصومال.. يد الإمارات تبني وقطر تمزّق"، أوضحت صحيفة "البيان" أن الإمارات، منذ 23 عاما، لعبت دورا إنسانيا كبيرا في الصومال، وساهمت الجهود الإنسانية الإماراتية في التخفيف من المعاناة التي عاشها الشعب الصومالي جراء الحروب التي شهدتها بلاده.

ويرى متابعون، أن تَمَكُّث دور الإمارات في الصومال سينعكس بشكل سلبي على المواطنين في هذا البلد، الذي أدى التمويل والدعم القطريان للإرهاب فيه إلى تمزيق نسيجه الاجتماعي وغياب الأمن والاستقرار والتنمية.
وأظهر رئيس الجالية الصومالية في الإمارات حمزة عبدالله إبراهيم، أن قطر تقف وراء احتجاز الطائرة المدنية المسجلة في الإمارات لبضع ساعات يوم 8 أبريل الحالي في مطار مقديشو، بهدف تخريب العلاقات الطيبة بين الإمارات والشعب الصومالي.

الشأن السوري تصدر عناوين الصحف أيضا، حيث أظهرت "الخليج" عن اندلاع سجال غربي - روسي، أمس، حول بعثة الأستجواب التابعة لمنظور حظر الأسلحة الكيماوية، واتهم دبلوماسي بريطاني روسيا وسوريا بتعطيل دخول خبراء دوليين إلى بلدة دوما في الغوطة الشرقية للتحقيق في أقتحام كيماوي مفترض رد عليه الغرب بقصف مواقع عسكرية في سوريا، وذلك بحجة "مخاوف أمنية"، فيما أعرب المندوب الأمريكي لدى المنظمة كين وارد عن شكوكه بأن تكون روسيا التي زار خبراؤها صحيفة الهجوم المفترض في بلدة دوما "وعبثت" بالأدلة، فيما رفضت روسيا بالمقابل الاتهامات البريطانية والأمريكية، ونفت إعاقة عمل بعثة الأستجواب. 

كما ذكرت "الاتحاد"، أن الولايات المتحدة، اتهمت روسيا بمنع المفتشين الدوليين من الوصول إلى صحيفة أقتحام بالغاز السام في مدينة دوما بالغوطة الشرقية قرب دمشق، وذكرت إن الروس أو السوريين ربما عبثوا بالأدلة على الأرض.
ونفت موسكو على الفور الاتهام وألقت باللوم في التأخير على الضربات الصاروخية التي قادتها الولايات المتحدة ضد سوريا مطلع الأسبوع ردا على الهجوم الكيماوي. 

برجاء اذا اعجبك خبر صحف الإمارات: «درع الخليج» تحصين للمنطقة.. وقطر وراء احتجاز طائرتنا بالصومال قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : التحرير الإخبـاري