6500 أسير في سجون الاحتلال تزامنا مع احياء ذكرى يوم الأسير الفلسطيني
6500 أسير في سجون الاحتلال تزامنا مع احياء ذكرى يوم الأسير الفلسطيني

6500 أسير في سجون الاحتلال تزامنا مع احياء ذكرى يوم الأسير الفلسطيني

حسبما ذكر صدي البلد ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر 6500 أسير في سجون الاحتلال تزامنا مع احياء ذكرى يوم الأسير الفلسطيني .

صحيفة الوسط - يوافق الأن 17 أبريل من كل عام يوم الأسير الفلسطيني، والذي يحــدد فيه الفلسطينيون مسيرات ومهرجانات تضامنية مع أسراهم في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وفاء وعرفانا بتضحياتهم في سبيل قضيتهم، ولمساندتهم ودعم حقهم في الحرية، ووقوفا بجانب ذويهم، و اعتباره يوما للوفاء لشهداء الحركة الوطنية الأسيرة، وذلك منذ أن أقره المجلس الوطني الفلسطيني (باعتباره السلطة العليا لمنظمة التحرير الفلسطينية) في عام 1974.

وحسب ما ذكرته هيئة شئون الأسرى الفلسطينيين فقد يصل مجموع الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال 6500 أسير، بينهم 350 طفلا، 62 أسيرة منهن 21 أما، و 8 قاصرات، و 6 نواب و 500 معتقل إداري.

وذكرت الهيئة إن من بين الأسرى هناك 1800 مريض بينهم 700 أسير بحاجة إلى تدخل علاجي عاجل، إضافة إلى 48 أسيرا مضى على اعتقالهم أضـخم من عشرين عاما بشكل متواصل، و 25 أسيرا مضى على اعتقالهم أضـخم من ربع قرن و 12 أسيرا امضوا داخل معتقلات الاحتلال أضـخم من ثلاثين عاما.

من ناحيته أشار نادي الأسير - في تقرير له الأن الثلاثاء - أن نحو مليون حالة اعتقال وثقت منذ بداية الاحتلال الإسرائيلي عام 1948، وسجل 1928 حالة اعتقال منذ بداية العام الحالي، وحتى نهاية شهر مارس، من بينهم 369 طفلا، و36 امرأة.

وجاء في التقرير - الصادر بمناسبة يوم الأسير- أن محمود بكر حجازي الذي اعتقل عام 1965 كان أول أسير فلسطيني في تاريخ الثورة، فيما تعتبر فاطمة برناوي التي اعتقلت عام 1967 أول أسيرة في تاريخ الثورة الفلسطينية.

وأضاف التقرير، أن أقدم الأسرى هما: كريم يونس وماهر يونس المعتقلين منذ "35" عاما، إضافة إلى الأسير نائل البرغوثي الذي اعتقل بشكل متواصل لمدة "34" عاما وأفرج عنه خلال صفقة "وفاء الأحرار" ثم أعيد اعتقاله مجددا عام 2014 وأعادت سلطات الاحتلال حكمه السابق وهو المؤبد و(18" عاما، لتصبح مجموع سنوات اعتقاله "37" عاما ونصف العام.

وتواصل سلطات الاحتلال تنفيذ سياسة الاعتقال الإداري بحق المواطنين ففي معتقلاتها قرابة "500" معتقل إداري، من بينهم ثلاث أسيرات، واثنان من القاصرين، إضافة إلى أربعة نواب في المجلس التشريعي ما يزالون قيد الاعتقال الإداري.

وخلال عام "2018" ارتفع مجموع شهداء الحركة الأسيرة إلى "215" شهيدا، منهم "75" أسيرا استشهدوا بعد قرار بتصفيتهم وإعدامهم بعد الاعتقال، و(72" استشهدوا نتيجة للتعذيب، و(61" استشهدوا نتيجة للإهمال الطبي، و(7" أسرى استشهدوا نتيجة لإطلاق النار المباشر عليهم من قبل جنود وحراس داخل المعتقلات.

برجاء اذا اعجبك خبر 6500 أسير في سجون الاحتلال تزامنا مع احياء ذكرى يوم الأسير الفلسطيني قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : صدي البلد