باتريك نالي يفتح النار على الفيفا بسبب زيادة فرق المونديال
باتريك نالي يفتح النار على الفيفا بسبب زيادة فرق المونديال

ذكر باتريك نالي، مهندس أول صفقة رعاية ضخمة للاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، إن طريقة زيادة مجموع فرق كأس العالم إلى 48 فريقا "سخيفة" وستقلل من قيمة البطولة الأهم في اللعبة.

وذكر نالي، وسيط صفقة رعاية شركة كوكاكولا للفيفا قبل كأس العالم 1978 في مقابلة مع صحيفة الوسط، إن هذا القرار سيجعل البطولة أقل جاذبية وأقل تحقيقا للأرباح.

وأضاف نالي وهو الأب الروحي لمجال الأعمال صحيفة الوسط "يعتقدون أن هذه الخطة ستجني المليارات لكنني أعتقد أنهم سيفقدون المليارات..أن تجعل البطولة من 48 فريقا لإرضاء دول آسيا أمر سخيف".

وأعلن جياني إنفانتينو رئيس الفيفا عن قرار زيادة فرق كأس العالم إلى 48 بدلا من 32 بداية من كأس العالم 2026 يوم الاثنين السابق.

وأضاف نالي "يعرف الجميع أن نهائيات كأس العالم تجمع أفضل الفرق في العالم ومن الجنون أن يحتشد جميع الفرق ببطولة للصفوة وتعتقد أن المستوى سيتحسن".

وتابع "كل دولة يجب أن تحظى بفرصة للتأهل واذا لم يكن منتخبها جيد بشكل كاف لن تتأهل. هل نريد بطولة لأفضل فرق العالم أو بطولة للاعبين مجهولين لا يثيرون حركة حماس الفلسطينية الشباب؟".

وقد كانت كأس العالم تضم 16 فريقا عندما أدخل نالي رعاية شركة كوكاكولا إلى البطولة والسارية حتى الأن وارتفع العدد إلى 24 فريقا عام 1982 ثم زاد إلى 32 فريقا في نسخة 1998.

المصدر : بوابة الفجر