دونالد ترامب يجري مشاورات مع زعيمي سنغافورة وتايلاند بخصوص بيونغيانغ
دونالد ترامب يجري مشاورات مع زعيمي سنغافورة وتايلاند بخصوص بيونغيانغ

صعّد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تواصله، الأحد، مع حلفاء بلاده في آسيا لضمان تعاونهم للضغط على كوريا الشمالية بخصوص برامجها النووية والصاروخية.

وذكر المسئولين أمريكيون، إن ترامب تحدث إلى رئيسي وزراء تايلاند وسنغافورة في اتصالين هاتفيين منفصلين بخصوص التهديد الكوري الشمالي ودعا كلا منهما لزيارة واشنطن.

وذكر مسؤول أمريكي، شريطة عدم نشر اسمه، إنهم «ناقشوا سبل مواصلة الضغط الدبلوماسي والاقتصادي على كوريا الشمالية». وجاء اتصال ترامب بالزعيمين الآسيويين بعد يومين من إجراء كوريا الشمالية تجربة لإطلاق صاروخ آخر ذكرت واشنطن وسول إنها لم تنجح ولكنها أدت إلى إدانة دولية.

وتحدث ترامب ليل السبت مع الرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي الذي تلقى أيضا دعوة لزيارة واشنطن. وانتقدت جماعات لحقوق الإنسان دوتيرتي بسبب حزب لمكافحة المخدرات قُتل خلالها أضخم من ثمانية آلاف شخص.

وقبل أسبوع تحدث ترامب مع زعيمي بكين واليابان بخصوص القضية الكورية الشمالية.

وذكر رينس بريبوس كبير موظفي البيت الأبيض لبرنامج (ذيس ويك) الذي تبثه شبكة (إيه.بي.سي): «نحتاج تعاونا عند مستوى معين مع أكبر مجموع ممكن من الشركاء في المنطقة للتأكد من أن الأمور تسير بشكل جيد. حتى إذا حدث أمر ما في كوريا الشمالية يكون الجميع متفقين بخصوص دعم طريقة عمل ربما يتطلب وضعها مع شركائنا في المنطقة. لا بد وأن نفكر بأسلوب واحد» .

وكان ترامب قد حذر خلال مقابلة مع صحيفة الوسط من أن حدوث «صراع كبير» مع كوريا الشمالية أمر محتمل .ولم يدل ترامب بتفاصيل بخصوص أي رد فعل أمريكي على التجربة الكورية الشمالية وذكر يوم السبت «ستكتشفون ذلك في القريب العاجل».

وشدد ترامب على أنه لن يكشف النقاب الخيارات العسكرية للحفاظ على عنصر المفاجأة. وذكر وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون يوم الجمعة إن كل الخيارات مطروحة.

وجاءت التجربة الصاروخية التي أجرتها بيونجيانج مع بُلُوغ حاملة الطائرات الأمريكية كارل فينسون إلى مياه قريبة من شبه صحيفة الوسط الكورية حيث بدأت مناورات مع البحرية الكورية الجنوبية يوم السبت بعد نحو 12 ساعة من فشل التجربة وذلك حسبما ذكر مسؤول في البحرية الكورية الجنوبية.

وذكر بريبوس إن ترامب يجري اتصالات منتظمة مع رئيس وزراء طوكيو شينزو آبي وأنه بات على «صلة وثيقة» بنظيره الصيني شي جين بينغ.

وذكر ترامب لمحطة (سي.بي.إس) إن تأمين تعاون بكين بخصوص كوريا الشمالية أهم من أي خلافات تجارية معها. وكان ترامب قد انتقد مرارا بكين خلال حملته الانتخابية بسبب التجارة.

والصين هي الحليف الرئيسي الوحيد لكوريا الشمالية وأكبر شريك تجاري لها وقد أبدت قلقا متزايدا بخصوص سعي بيونجيانج للحصول على أسلحة نووية وصواريخ باليستية بعيدة المدى في انتهاك لقرارات الأمم المتحدة. ولكنها حذرت من التصعيد.

وذكر ترامب في مقابلة (فيس ذا نيشن) إن «التجارة مهمة جدا. ولكن الحرب الضخمة التي قد يُقتل فيها ملايين الناس.. تفوق التجارة».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم