خلافات بين النقابات الفرنسية بخصوص الانتخابات بالتزامن مع مسيرات عيد العمال
خلافات بين النقابات الفرنسية بخصوص الانتخابات بالتزامن مع مسيرات عيد العمال

من المقرر أن تخرج النقابات العمالية الفرنسية إلى الشوارع، الاثنين، لكن التجمعات التقليدية للاحتفال بعيد العمال ستشهد حالة من الانقسام بسبب الخلافات حول مرشحة اليمين المتطرف للرئاسة الفرنسية مارين لوبان.

وقبل 6 أيام من بدء الجولة الثانية للانتخابات الرئاسية، من المقرر أن تنظم أيضا زعيمة حزب الجبهة الوطنية لوبان ومنافسها المنتمي لتيار الوسط، إيمانويل ماكرون مسيرات انتخابية في العاصمة أو بالقرب منها.

وذكر المقر الرئيسي للشرطة في العاصمة الفرنسية أن حوالى 9 آلاف شرطي سيعملون على تأمين المسيرات في باريس.

وستخرج نقابة الكونفدرالية الفرنسية الديمقراطية للعمل (CFDT) المعتدلة في صحيفة الوسط، جنبا إلى جنب مع جماعات مناهضة للعنصرية وحقوق المثليين.

وستستخدم المسيرة للدعوة إلى التصويت لصالح ماكرون في الجولة الثانية من الانتخابات المقرر لها يوم الاحد القادم.

ومن المقرر أيضا ان تحتشد الكونفدرالية العامة للعمل (CGT) الاكثر تطرفا بالإضافة إلى نقابات أخرى، رفضوا الانضمام إلى المسيرات التي تبشر إلى التصويت لماكرون، في شرقي باريس بعد ظهر الأن.

وقد كانت نقابة (CGT) الشيوعية في السابق قد ذكرت «إنه لا يجب أن يذهب صوتا واحدا» إلى لوبان.

لكن النقابة اِعْتِزَال أيضا باللائمة في أستطلاع الجولة الأولى للانتخابات على «السياسات الليبرالية» ومن بينها الإصلاحات التي روج لها ماكرون أثناء توليه منصب وزير الاقتصاد.

وذكرت الشرطة، التي تشعر بالقلق ازاء اعمال الشغب المحتملة من قبل الفاشيين المتطرفين، إن هناك تعزيزات لاعتقال أي شخص يرتد عن القانون.

وحث معظم المرشحين، الذين لم يصلوا إلى الجولة الثانية أنصارهم على دعم ماكرون، الذي تعهد باتخاذ موقف يتسم بالصداقة مع اوروبا عندما يتولى السلطة.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم