التخطي إلى المحتوى
نتائج التحقيقات المصرية مع خلية إخوان الكويت
خلية الإخوان

السلطات الكويتية والسلطات المصرية تحققان في قضية العائدون من الكويت والتي تعود أحداثها الى عام 2019 والتي تحتوي على 8 عناصر قيادية .

وفي هذا السياق صرح مصدر مطلع ان السلطات المصرية سلمت السلطات الكويتية في يوليو وسبتمبر وديسمبر 2019 ملف يحتوي على اسماء 8 قيادات «إخوانية»، كان من بينهم، من يقيم في الكويت منذ سنوات، وآخرون نجحوا في الهروب إلى الكويت عن طريق دول أخرى بعد ثورة 30 يونيو 2013، وأنه تربط الجميع علاقات واتصالات مع عناصر في دول الخليج.

وافادت التحقيقات ان هؤلاء القيادات عقدوا لقاءات عدة لتكليف العناصر في الكويت بجمع أموال وتحويلها إلى مصر، وتكليف عناصر في الداخل بتنفيذ عمليات إرهابية، في محيط أماكن حكومية ومؤسسات دينية وأمنية وعسكرية».

الجدير بالذكر وبحسب تحقيقات السلطات المصرية وجهاز الامن الوطني بمصر ان المتهمين عقدوا لقاءات تنظيمية في منازلهم في الكويت بالتناوب لتلافي رصدهم أمنياً، لتفعيل المخطط «الإخواني»، حيث اتفقوا على جمع أموال شهرية من أعضاء الجماعة الهاربين في الكويت، وتسليمها للمتهم الأول محمد عبدالوهاب، مسؤول رابطة «الإخوان» المصريين بالخارج، لاستغلالها في توفير الدعم المادي واللوجيستي لعناصر المجموعات المسلحة بحركتي (حسم) و(لواء الثورة) التابعتين لجماعة (الإخوان)، لتنفيذ عملياتها العدائية داخل مصر، فضلاً عن تكليف بعض العناصر المرتبطة بهم برصد ضباط وأفراد بالقوات المسلحة والشرطة، وبعض المنشآت العامة، وذلك تمهيداً لاستهدافهم بعمليات عدائية هذا وفقا لما نشرته صحيفة الراي.