التخطي إلى المحتوى
عقوبة التسول في السعودية للمواطنين والوافدين
عقوبة التسول في السعودية للمواطنين والوافدين

وزارة الداخلية بالممكلة العربية السعودية تعاقب كل من يمتهن هذه المهنة سواء كان مواطن أو مقيم حيث ستلقي القبض عليه.

حيث أفادت وزارة الداخلية انها ستحيل ممتهن التسول إلى الجهة المختصة بالتحقيق في مخالفات النظام؛ لاتخاذ الإجراءات النظامية اللازمة في حقه حيث سيعاقب كل من امتهن التسول أو حرض غيره أو اتفق معه أو ساعده بأي صورة كانت، على امتهان التسول؛ بالسجن مدة لا تزيد على (ستة) أشهر، أو بغرامة لا تزيد على (خمسين) ألف ريال، أو بهما معاً.

كما سيعاقب كل من امتهن التسول أو أدار متسولين أو حرض غيره أو اتفق معه أو ساعده بأي صورة كانت، على أي من ذلك ضمن جماعة منظمة تمتهن التسول؛ بالسجن مدة لا تزيد على (سنة)، أو بغرامة لا تزيد على (مائة) ألف ريال، أو بهما معاً.

اما في حالة ما اذا كان ممتهن التسول من الوافدين فانه سيبعد عن المملكة ما عدا زوجة السعودي أو زوج السعودية أو أولادها– وفقاً لأحكام الفقرتين (1) و (2) من هذه المادة بعد انتهاء عقوبته وفق الإجراءات النظامية المتبعة، ويمنع من العودة للمملكة؛ باستثناء أداء الحج أو العمرة.

واشارت الوزارة انه تجوز مضاعفة العقوبة في حالة العود، بما لا يتجاوز ضعف الحد الأقصى المقرر لها.

هذا وستقوم الجهات المختصة بتقديم بعض المساعدات الى ممتهن التسول وذلك على النحو التالي

اولا - دراسة الحالة الاجتماعية، والصحية والنفسية والاقتصادية للمتسولين السعوديين.

ثانيا - تقديم الخدمات الاجتماعية والصحية والنفسية والاقتصادية للمتسولين السعوديين بحسب احتياج كل حالة، وذلك وفقاً للأنظمة والقرارات ذات الصلة.

ثالثا - إرشاد المتسولين السعوديين للاستفادة من الخدمات التي تقدمها الجهات الحكومية والأهلية والخيرية، ومتابعتهم من خلال الرعاية اللاحقة.

رابعا - إنشاء قاعدة بيانات للمتسولين بالاشتراك مع وزارة الداخلية، وتسجيل كل حالة تسول يتم القبض عليها، وكذلك كل حالة تقدم لها الوزارة الخدمات المنصوص عليها في هذه المادة؛ وذلك لإثبات حالة امتهان التسول.

خامسا - نشر الوعي بمخاطر التسول النفسية والاجتماعية والاقتصادية والأمنية.

سادسا - إعداد الدراسات والبحوث وعقد الندوات والمؤتمرات ذات العلاقة بمكافحة التسول هذا وفقا لما نشرته صحيفة اليوم