التخطي إلى المحتوى
ماذا لو بقيت كورونا لشهر 12 القادم وهل سيبقى الوافدين في السعودية
ماذا لو بقيت كورونا لشهر 12 القادم

إستجواب ورد قاطع علي سؤال ، ماذا لو بقيت كورونا لشهر 12 القادم ، وهل سوف يبقى الوافدين في السعودية الي ما بعد هذا التاريخ ، الاجابة في سياق هذا المقال .

هذه الفترة قد حلت جائحة كورونا المتحورة الي دلتا كورونا علينا ثقيلا رغم أنه كائن لا يرى بالعين المجردة، وما زال العالم يصارع للبقاء بأقل الخسائر الممكنة، بطرد هذا الفيروس من هذا الكون، واتفق كل سكان هذا الكوكب غير المصابين إلى الآن على استخدام السلاحين الوحيدين المتوفرين حتى اللحظة لمواجهته النظافة والتباعد الإجتماعي.

‏المملكة السعودية سطرت أنموذجا رائعا جدا في الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار جائحة كورونا المتحورة الي دلتا كورونا، بدءا من قرارات القيادة المتتالية والمتسارعة، مرورا باستنفار القطاعات الصحية، وتضافر جهود أمانات المناطق والقطاعات العسكرية والجهات الحكومية المعنية بهذا الشأن.

وكل ذلك جعل الأمور تبقى في الوضع الآمن والمطمئن كما تشير الأرقام،‏كل فرد في هذا المجتمع يحمل على عاتقه أمانة هذا البلد، وعليه دين كبير لهذا الوطن، ويسعى لرد جزء منه اليوم بالوقفة الجادة الصادقة، ومقابل ما رأينا وسمعنا من استهتار القلة من المراهقين والمراهقات، هنالك من النبل الحقيقي في المواقف الإنسانية الكثير والكثير.

ولكن لو بقيت لشهر 12 القادم، فأن مستقبل آلاف العمالة وأبنائهم سوف يضيع حتما، وسوف يضطر الكثير لمغادرة الأراضي السعودية ، لأن فرص العمل سوف تكون شبه معدومة، ورأس مال القطاع الخاص سوف يبقى قليلا وبالتالي من إعتاد أن يعيش بـ 7 آلاف ريال سعودي لا يستطيع العيش بألفان فقط.