التخطي إلى المحتوى
النيابة في الإمارات تحذر من أخطاء مرورية توصل صاحبها للمساءلة
الأخطاء المرورية

نيابة السير والمرور بدولة الامارات تحذر جميع قائدي المركبات من بعض التصرفات التي تضع مرتكبيها تحت طائلة القانون حيث انها من الممكن ان تكون سبب في وقوع العديد من الحوادث الخطيرة.

وفي هذا السياق صرح المستشار صلاح بوفروشة الفلاسي رئيس نيابة السير والمرور في دبي اثناء ندوة متها هيئة تنمية المجتمع تحت عنوان «المسؤولية القانونية لمستخدمي الطرق حسب قوانين السير والمرور في دولة الإمارات ان هناك بعض السلوكيات التي تضع مرتكبها تحت طائلة القانون منها

اولا القيادة تحت تأثير أدوية غير ممنوعة، لكن يحظر القيادة بعد تعاطيها وفق تعليمات الأطباء.

ثانيا القيادة تحت تأثير الإرهاق أو عدم النوم فترة طويلة.

ثالثا سماح بعض الآباء لأبنائهم بقيادة السيارات وهم دون السن وغير حاصلين على رخصة قيادة حيث ان تلك السلوكيات ربما تكون سبباً في وقوع الحوادث وتعرض صاحبها وغيره من مستخدمي الطريق للخطر.

رابعا قيادة مركبة برخصة مخصصة لقيادة نوع آخر من المركبات، مثل شخص يقود شاحنة ثقيلة، فيما أنه لا يملك سوى رخصة قيادة مركبة خفيفة.

خامسا لقيادة تحت تأثير الكحول أو المخدرات أو المؤثرات العقلية، لكن ما لا يدركه البعض كذلك أو يتهاونون بشأنه هو القيادة تحت تأثير أدوية مرخصة لكن بالمخالفة لتعليمات الطبيب الذي يكتب ذلك في وصفته الطبية، لأنها وإن كان مسموحاً بتداولها فإنها تشوش على إدراك السائق وتخل بقدرته على القيادة.

سادسا العبث بأي آثار في أماكن الحوادث، مؤكداً أن الوقوف حال ارتكاب الحادث أمر إلزامي وأخلاقي، لكن يجب أن يصاحبه التزام بعدم التلاعب بأي حال من الأحوال بآثار الحادث، إذ يترتب عليه تبعات قانونية.

سابعا القيادة أثناء التعرض للإرهاق أو عدم النوم لساعات كافية، مشيراً إلى أن هذا تصرف بالغ الخطورة، ولا يدرك البعض ذلك إلا بعد وقوع الحادث للأسف، مؤكداً ضرورة التوقف فوراً عن القيادة حال الشعور بالتعب أو الإرهاق هذا وفقا لما نشرته صحيفة الامارات اليوم.