التخطي إلى المحتوى
انتاج وتطوير طائرات تفوق سرعة الصوت
طائرة فائقة السرعة

تفاصيل اطلاق خدمات طائرات تختصر مدة السفر للمسافرين حيث يتم حاليا تطوير طائرات فائقة السرعة بديلة الكونكورد الفرنسية بسرعة تفوق سرعة الصوت لتدخل الخدمة قريبا.

وفي هذا السياق اكد مصدر مطلع أن هناك اهتمام كبير من شركات الطيران بتوفير طائرات تفوق سرعتها سرعة الصوت، لاختصار مدة السفر وان هناك العديد من طائرات فائقة السرعة قيد التطوير.

وافاد المصدر ان هناك بعض شركات الطيران التي تطور الطائرات الى طائرات تفوق سرعة الصوت بكثير، بخمسة أضعاف تقريبا، مما يجعل مدة الرحلة بين لندن ونيويورك نحو 90 دقيقة فقط، بينما تستغرق الطائرات التجارية التقليدية نحو 7 ساعات.

الجدير بالذكر ان الطائرة الفرنسية الفائقة السرعة "الكونكورد" التي تقاعدت قبل عشرين سنة كانت فائقة السرعة في حينها حيث كانت تقطع المحيط الأطلسي، الذي يفصل بين لندن ونيويورك في نحو 3 ساعات.

هذا ومن المتوقع ان تعمل شركات الطيران على تعديل سرعة الطائرات بحيث تفوق سرعة الصوت ، بخمسة أضعاف تقريبا، مما يجعل مدة الرحلة بين لندن ونيويورك نحو 90 دقيقة فقط، بينما تستغرق الطائرات التجارية التقليدية نحو 7 ساعات.

من جانبها تعكف شركة "هيرميوس" الناشئة ومقرها مدينة أتلانتا الأمريكية على إنتاج الطائرة الفائقة السرعة حيث بدأت الشركة باختبار نوعا جديدا من المحركات، يعتقد أنها ستزيد سرعة الطائرة إلى 5 ماخ (أي ما يزيد على 4828 كيلومترا في الساعة).

كما أشارت الشركة ان الطائرة الجديدة ستكون أصغر بكثير من الطائرات الحالية وحتى "الكونكورد"، التي كانت تتسع لنحو 100 شخص هذا وفقا لما نشرته صحيفة الامارات اليوم.