التخطي إلى المحتوى
محمد بن سلمان يطلق مبادرة جديدة لحياة أفضل للمواطنين والمقيمين
محمد بن سلمان يفتتح منتدى مبادرة السعودية الخضراء

سمو الأمير محمد بن سلمان ولي العهد في السعودية ، يطلق مبادرة جديدة من أجل حياة أفضل لكافة المواطنين والمقيمين ، أعلن عنها وسط ترحيب دول ومحلي .

محمد بن سلمان يطلق مبادرة جديدة ، حيث قد أطلق ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، السبت، النسخة الأولى للمنتدى السنوي لمبادرة السعودية الخضراء في الرياض، على ما أوردت وكالة الأنباء السعودية الرسمية "واس".

حيث يُعنى منتدى مبادرة السعودية الخضراء، بإطلاق المبادرات البيئية الجديدة للمملكة، ومتابعة أثر المبادرات التي أُعلِنَ عنها سابقاً، بما يحقق مستهدفات مبادرة السعودية الخضراء.

محمد بن سلمان يفتتح منتدى مبادرة السعودية الخضراء

ومن هنا فقد أعلن ولي العهد السعودي في كلمته الافتتاحية عن إطلاق الحزمة الأولى من المبادرات النوعية في المملكة؛ لتكون خريطة طريق لحماية البيئة ومواجهة تحديات التغيُّر المناخي، التي من شأنها الإسهام في تحقيق المستهدفات الطموحة للمبادرة.

وبدورة فقد أشار إلى إطلاق المملكة مبادرات في مجال الطاقة من شأنها تخفيض الانبعاثات الكربونية بمقدار (278) مليون طن سنوياً بحلول عام (2030)، ويمثل ذلك تخفيضاً طوعياً بأكثر من ضعف مستهدفات المملكة المعلنة فيما يخص تخفيض الانبعاثات.

حيث قد أكد بدء المرحلة الأولى من مبادرات التشجير بزراعة أكثر من (450) مليون شجرة، وإعادة تأهيل (8) ملايين هكتار من الأراضي المتدهورة، وتخصيص أراضي محمية جديدة، ليصبح إجمالي المناطق المحمية في المملكة أكثر من (20 بالمئة) من إجمالي مساحتها ، وقد شدد على عزمه على تحويل مدينة الرياض إلى واحدة من أكثر المدن العالمية استدامة.

ومن خلال هذا فقد أعلن عن نية السعودية الانضمام إلى الاتحاد العالمي للمحيطات، وإلى تحالف القضاء على النفايات البلاستيكية في المحيطات والشواطئ، وإلى اتفاقية الرياضة لأجل العمل المناخي، بالإضافة إلى تأسيس مركز عالمي للاستدامة السياحية، وتأسيس مؤسسة غير ربحية لاستكشاف البحار والمحيطات.

وايضا فقد أعلن الأمير محمد بن سلمان عن استهداف المملكة العربية السعودية للوصول للحياد الصفري في عام (2060) من خلال نهج الاقتصاد الدائري للكربون، بما يتوافق مع خطط المملكة التنموية، وتمكين تنوُّعها الاقتصادي، بما يتماشى مع "خط الأساس المتحرك"، ويحفظ دور المملكة الريادي في تعزيز أمن واستقرار أسواق الطاقة العالمية، في ظل نضج وتوفر التقنيات اللازمة لإدارة وتخفيض الانبعاثات.

وفي الاخير فقد أضاف أن هذه الحزمة الأولى من المبادرات تمثل استثمارات بقيمة تزيد عن (700) مليار ريال، مما يسهم في تنمية الاقتصاد الأخضر، وخلق فرص عمل نوعية، وتوفير فرص استثمارية ضخمة للقطاع الخاص، وفق رؤية المملكة 2030.