التخطي إلى المحتوى
زيادة نسبة الإصابة بـ السكتة الدماغية بين الشباب في الإمارات
السكتة الدماغية

تتزايد  أعداد حالات الإصابة بالسكتة الدماغية بين الشباب في الفترة الأخيرة الامر الذي يدق  ناقوس الخطر حول ارتفاع معدل الإصابة بهذه الحالة بين الأشخاص الأصغر سناً.

وفي هذا السياق وعلى الرغم من أن معظم السكتات الدماغية في أوروبا تحدث للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاماً فإن متوسط عمر مرضى السكتة الدماغية في كليفلاند كلينك أبوظبي هو 55 عاماً فقط الامر الذي دعى أطباء مستشفى «كليفلاند كلينك أبوظبي يحذرون من تزايد أعداد حالات الإصابة بالسكتة الدماغية بين الشباب في الفترة

حيث افادت المستشفى انه يوجد تقريباً واحد من كل أربعة (24.2٪) من مرضى السكتة الدماغية الذين تم علاجهم في المستشفى يبلغ من العمر أقل من 45 عاماً، بينما تقل أعمار الغالبية العظمى (62٪) من مرضى السكتة الدماغية في المستشفى عن 60 عاماً.

الجدير بالذكر ان السكتة الدماغية تُعد سبباً رئيساً للإصابة بالإعاقة الدائمة والوفاة في دولة الإمارات، ويشكل ارتفاع معدل تعرض الأفراد الأصغر سناً لمثل هذه الحالات مصدر قلق خاص بالنسبة للأطباء في المستشفى ,المركز المعتمد لعلاج السكتات الدماغية في أبوظبي.

من جانبه أفادت أخصائية الأعصاب، والمدير الطبي لمركز السكتات الدماغية في مستشفى "كليفلاند كلينك أبوظبي الدكتورة فيكتوريا ميفسود انه يمكن أن تؤثر السكتة الدماغية بشكل سلبي على حياة الفرد وتسرق منه سنوات كان من الممكن أن يعيشها بسعادة واستقلالية وحيوية في أداء الأنشطة والمهام، وفي الحقيقة إنه لمن المؤسف والمحزن رؤية العديد من المرضى في العشرينات أو الثلاثينيات من العمر يدخلون قسم الطوارئ لدينا بأعراض سكتات دماغية، وبكل تأكيد لا ينبغي أن يكون الأمر على هذا النحو - فمعظم السكتات الدماغية يمكن الوقاية منها. وعلى الرغم من التطورات العديدة التي حققناها على صعيد علاج السكتة الدماغية وإدارتها، إلا أن آثارها على المرضى الصغار يمكن أن تبقى معهم لفترات طويلة من حياتهم هذا وفقا لما نشرته صحيفة البيان.