التخطي إلى المحتوى
اختفاء طائرة روسية عن الرادار أثناء الهبوط في سيبيريا
طائرة روسية

شهد قطاع الطيران اليوم وقوع كارثة جوية جديدة حيث تعرضت إحدى الطائرات الروسية الخاصة بالنقل قبل ساعات صباح يوم الأربعاء  الموافق 3 نوفمبر 2021، حيث تعرضت للتحطم في منطقة سيبريا بينما كان على متنها سبعة أشخاص.

وفي هذا السياق فقد كشفت السلطات الروسية عن سقوط طائرة النقل في روسيا قبل ساعات بينما كانت تقل نحو سبعة أفراد وكان ذلك أثناء محاولة الهبوط ومن ثم اختفت من على أجهزة الرادار في سيبيريا.

وقد تم اكتشاف اندلاع النيران بالطائرة وفقا لتصريحات وزارة الحالات الطارئة في روسيا، ولكنها لم تقوم بالكشف عن الخسائر البشرية.

وعلى صعيد متصل فقد أوضحت وزارة الطوارئ بروسيا من خلال منصتها الرسمية على تطبيق تلغرام أن الطائرة المنكوبة كانت من طراز أنتونوف أن-12 وأنها كانت تحاول الهبوط قريبا من مدينة إيركوتسك في سيبريا ومن ثم اختفت عن الرادار.

واشارت المعلومات الأولية إلى أن الطائرة أقلعت من مدينة ياكوتسك، شرقي روسيا، وعلى متنها سبعة أشخاص بينهم الطيارون، بحسب المصدر نفسه.

واضافت الوزارة أن النيران اشتعلت في الطائرة وتم إرسال عدد من فرق الإنقاذ إلى مكان الحادث، دون توضيح الأسباب التي ادت إلى الحادث في الوقت الراهن.

كما لم يتضح على الفور ما إذا كان الحادث هبوطا اضطراريا أو خروجًا عن المدرج أو ما إذا كانت الطائرة قد سقطت وهي في الجو.

تم انتاج طائرات "أنتونوف" خلال الحقبة السوفياتية، وتستخدم أساسًا في نقل البضائع المدنية أو الجنود والمعدات العسكرية.

تعد حوادث الطيران، وأغلبها يتعلق بالطائرات العسكرية، شائعة في روسيا وعادة ما تكون ناجمة عن عطل أو خطأ بشري.