التخطي إلى المحتوى
الداخلية الكويتية: إجراءات جديدة للتصدي للعنف في المجتمع
الداخلية الكويتية

قامت وزارة «الداخلية» في دولة الكويت بالإعلان عن اتخاذها عدد من الإجراءات الفورية من أجل مواجهة حالات انتشار العنف في المجتمع الكويتي.

وفي هذا السياق فقد اعلنت وزارة الداخلية الكويتية عن اتخاذها بعض الاجراءات لمواجهة العنف والتصدي له وأهمها:

أولا: إعادة العمل مرة أخرى بالدوريات الراجلة بكافة المناطق التي تشهد زيادة في التجمعات والجرائم.

ثانيا: تكثيف الانتشار الأمني سواء الانتشار الثابت أو الانتشار المتحرك في المناطق التي تشهد زيادة في تجمعات الشباب طوال 24 ساعة.

ثالثا: الزيادة في استعمال التكنولوجيا المتطورة للكشف عن مناطق التجمعات مثل الطائرات المسيرة والدرون بالاضافة إلى كاميرات المراقبة.
عقدت قطاعات وزارة الداخلية الميدانية والمختصة المشاركة في (دراسة ظاهرة المشاجرات والعنف في المجتمع)، اجتماعا برئاسة الوكيل المساعد لقطاع شؤون التعليم والتدريب بالإنابة اللواء ناصر بورسلي لوضع الإجراءات الآنية والفورية من قبل الجهات الأمنية المختصة لمواجهة هذه الظاهرة، حيث تمت مناقشة التقارير المعدة من قبل القطاعات المعنية عن أسباب انتشار العنف والمشاجرات بين الشباب وكيفية التعامل معها والتصدي لها والقضاء عليها، وتقرر اتخاذ مجموعة من الإجراءات لمواجهة هذه الظاهرة تتمثل في:

1- إعادة العمل بالدوريات الراجلة بكثافة في المناطق التي تكثر بها التجمعات والجرائم، واستخدام الخيالة لتغطية الأماكن ذات المسافات البعيدة والضيقة او التي يوجد بها حواجز.

2- نشر دوريات في المناطق التي تكثر فيها تجمعات الشباب.

3- استخدام التكنولوجيا الحديثة في كشف أماكن التجمعات ومراقبتها كطائرات الدرون وكاميرات المراقبة.

4- التواجد الميداني بفاعلية والانتشار داخل الأماكن على مدار الساعة.

5- تعزيز التعاون بين قطاعات وزارة الداخلية والجهات والهيئات المشاركة في اللجنة لبسط الأمن وإنفاذ القانون، بما لا يؤثر على طبيعة العمل الأساسي على رجل الأمن.

يأتي هذا الاجتماع من قبل قطاعات وزارة الداخلية المختصة والميدانية للتحضير للاجتماع المخصص لجميع الجهات المشاركة في دراسة ظاهرة المشاجرات والعنف في المجتمع ووضع الحلول لها.