التخطي إلى المحتوى
زيادة أسعار تذاكر طيران العودة إلى الكويت خوفا من الإغلاق
تذاكر الطيران

تذاكر الطيران تعاود من جديد في التصاعد حيث تضاعفت خلال أخر يومين بنسبة 190 % وذلك عقب التحدث عن ظهور متحور كورونا الأفريقي والخوف من انتشاره.

تذاكر الطيران تعاود من جديد في التصاعد حيث تتضاعفت خلال أخر يومين بنسبة 190 % وذلك عقب التحدث عن ظهور متحور كورونا الأفريقي والخوف من انتشاره.

وفي هذا السياق فقد صرح محمد البشير مدير عام شركة باش ترافل للسياحة والسفر أنه بعد تداول أخبار انتشار متحور جديد لفيروس كورونا كذلك قيام دول العالم تعليق رحلاتها مع الدول التي ظهر فيها الفيروس الامر الذي أثار الخوف في قلوب المقيمين وذلك من تكرار عمليات تعليق الرحلات التجارية ومنع دخول المقيمين فبدأوا يتجهون لتغيير مواعيد سفرهم لدخول الكويت قبل اتخاذ أي إجراءات في مواجهة النسخة الجديدة من كورونا

الجدير بالذكر ان العديد من مكاتب السياحة والسفر في الكويت بتلقي طلبات من عملائها الذين حجزوا في وقت سابق من أجل تعديل مواعيد عودتهم إلى وقت مبكر وفي أقرب فرصة، ما خلق طلبا مرتفعا على مواعيد رحلات الأيام المتبقية من الشهر الجاري ليرتفع سعر رحلة العودة من معدل 69 دينارا إلى ما فوق الـ 200 دينار للتذكرة»مقيمون أنهوا إجازاتهم مبكراً خوفاً من أي إجراءات احترازية فرفعوا الطلب على السفر.

الجدير بالذكر أن العديد من المقيمين عمدوا إلى انهاء إجازاتهم السنوية مبكرا والعودة إلى الكويت خوفا من تداعيات أي إجراءات احترازية قد تتخذ من قبل السلطات الصحية تحد من قدرتهم على دخول الكويت مجددا كما حدث خلال بدايات الجائحة وحتى وقت قريب

هذا أكد عدد من المقيمين أنهم بدأوا بالفعل تعديل تذاكر سفر عودتهم وأصدقائهم إلى الكويت وذلك خوفا من أربعة أمور رئيسية كالتالي:

الاول- التجربة السابقة: إذ كانت الكويت من الدول الشديدة في إجراءاتها الصحية الاحترازية ومنع دخول المقيمين لفترة طويلة

الثاني- الحفاظ على الوظائف: إذ يحاول الكثير من المقيمين العودة سريعا والالتحاق بعملهم مجددا للحفاظ على وظائفهم واستمرار دخلهم

الثالث الترانزيت: إذ لا يرغب الكثير منهم في تكرار تجربة البقاء ترانزيت داخل دولة وسيطة لـ 14 يوما قد تطول لمدة أطول كما حدث سابقا

الرابع التكلفة العالية: إذ يرى الكثير منهم أن تحمل تكلفة تذاكر السفر العالية بالأيام المقبلة، أفضل من تحمل تكلفة أعلى لو اتخذت نفس الإجراءات الاحترازية كما في الأيام السابقة إذ ستصبح التكلفة أعلى بمراحل كبيرة قد لا يستطيعون تحملها حينها مع ازدياد فرص انقطاع دخلهم هذا وفقا لما نشرصحيفة الانباء.

إقرأ أيضاً :