التخطي إلى المحتوى
أزمة في الكويت بسبب وقف تحويل التأشيرات التجارية إلى إقامات
التأشيرة التجارية

قرار هيئة القوى العاملة وقف تحويل «الفيز» التجارية إلى إقامات سوف يخلق أزمة كبيرة وخاصة في بعض المدارس الخاصة لا سيما مدارس الجاليات.

وفي هذا السياق فقد صرح مصدر مطلع بوزارة التربية ان قرار هيئة القوى العاملة وقف تحويل «الفيز» التجارية إلى إقامات سوف يخلق ازمة كبيرة خاصة مع بدء العد التنازلي للعودة الشاملة للمدارس، مطلع الفصل الدراسي الثاني في 13 فبراير القادم وخاصة مع المدارس التي تعاني من نقص شديد في الكوادر البشرية من معلمين وسائقي حافلات وعمال نظافة وطاقم إداري وغيرهم منها مدارس الجاليات (الباكستانية - الفيلبينية - الهندية)،

كما أوضح المصدر أن مواعيد العام الدراسي مختلفة في مدارس الجاليات عن المدارس الخاصة الأخرى، حيث يبدأ العام الدراسي في بعض منها خلال شهر مارس أو أبريل ولا ضير في ذلك من حيث العودة الشاملة أو الجزئية كما في النظام الحالي (أ - ب)، لكن المهم استعداد كل مدرسة للعودة إذا توافرت لها الظروف المناسبة لذلك وأهمها الكوادر البشرية».

الجدير بالذكر ان جميع المدارس الخاصة ملتزمة بتطبيق الاشتراطات الصحية والتدابير الاحترازية المطلوبة، لكن تقع المشكلة الكبرى في اجراءات الدورة المستندية الطويلة فـي إصدار تصاريح العمل، راجياً أن تقــوم وزارة التربية بالتعاون مع الجهات الحكومية الأخرى المعنية بإصدارها باستثناء القطاع التعليمي من هذه الاجراءات نظراً للظروف الصحية القائمة في هذه المرحلة الحرجة التي تعتبر أشبه بالمرحلة الانتقالية في حياة التعليم.

ومن جهة اخرى فقد افاد المصدر أن نسبة التطعيم في المدارس الخاصة عالية جداً وقد تفوق المدارس الحكومية بمراحل سواء في صفوف الهيئات التعليمية والإدارية أو الطلبة، كما أن دعوة الإدارة العامة للتعليم الخاص للعاملين والطلاب من سن 16 عاماً فما فوق للتسجيل في الموقع الإلكتروني لوزارة الصحة للحصول على موعد اللقاح قد لقيت قبولاً كبيراً، مؤكداً التزام المدارس الخاصة كافة الاشتراطات الصحية المطلوبة هذا وفقا لما نشرته صحيفة الراي

إقرأ أيضاً :