التخطي إلى المحتوى
تجميد الحسابات المصرفية لـ وافدي الستين في الكويت
حظر الحسابات المصرفية

ورد في نبأ عاجل ظهور مشكلة جديدة تؤرق حياة الوافدين الذين تخطوا الـ 60 عاما في الكويت وهي حظر الحسابات المصرفية للوافدين وتجميد صلاحياتها وتعطيل السحب والإيداع وبهذا فقد اندلعت أزمة جديدة تهدّد «وافدي الستين».

وفي هذا السياق فإن أزمة وافدي الستين في الكويت الآن وعدم وضع حد نهائي لها حتى هذه اللحظة أصبح يشكل لهم العديد من الأزمات المتلاحقة.

وعلى صعيد متصل فإن عدم وضع قرار نهائي للتعامل مع أزمة وملف «وافدي الستين»، من فئة حملة شهادات ثانوية عامة وما دونها، أصبح يضع امامهم عقبات ومشكلات أخرى .

وقد زادت على المقيمين من وافدي الستين مشكلة أخرى حيث فاق همومهم حدود حاجتهم الملحة لتوفير رسوم مالية المحددة الـ500 دينار وغيرها من أهمية الحصول على تأمين صحي خاص من أجل ضمان تجديد إذن العمل الخاص بهم، وتخطاها ليضم أزمة جديدة وهي تجميد تعاملاتهم المصرفية.

ومن الجدير بالذكر فقد كشفت بعض المصادر المطلعة للصحف الكويتية أنه كلما زادت المدة ولم يتم الحسم في أزمة وافدي الستين فإن البنوك سوف تضطر إلى إيقاف البطاقة المصرفية للعميل من هذه الشريحة من المقيمين، بمجرد انتهاء صلاحية البطاقة المدنية الخاصة به.

وأوضحت المصادر أنه وسيتم تجميد الصلاحيات الخاصة بدخول العميل إلى حسابه المصرفي، ولن يتمكن من اجراءات السحب أو الإيداع، بالإضافة إلى أن ضمن توابع هذه الاجراءات سيحرم الوافدين من هذه الفئة من إجراء تحويل الأموال لأهلهم في الخارج حيث أنه يحظر على البنوك إجراء أي عملية تحويل للعملاء الذين انتهت صلاحية بطاقاتهم المدنية».

إقرأ أيضاً :