التخطي إلى المحتوى
طائرة ركاب.. حاولت تنفيذ الهبوط الاضطراري وسقطت في الدومينيكان
تحطم طائرة

واجهت طائرة ركاب صغيرة خللا طارئا نتج عنه تحطمها وسقوطها في الدومينيكان ولم يتمكن اي من ركابها من النجاة ومن بينهم الطاقم وأطفال وشخصية مشهورة.

وفي هذا السياق فقد تم الإعلان عن عدم تمكن نحو تسعة أفراد من النجاة كانوا جميعا على متن طائرة ركاب تعرضت لواقعة اليمة حلت بالطائرة وتسببت في تحطمها بعد تعرضها لمشاكل طارئة ومحاولتها الهبوط بشكل اضطراري لم ينجح.

وقد كشفت وسائل إعلامية طائرة الركّاب المنكوبة كانت في طريقها لإتمام رحلة تنطلق من مطار سانتو دومينغو، عاصمة جمهورية الدومينيكان، وتتجه إلى مدينة ميامي في الولايات المتحدة الأمريكية.

وعلى صعيد متصل فقد قامت شركة هيليدوسا المالكة للطائرة بإصدار بيان جديد أعلنت من خلاله ما يلي: "ببالغ الحزن الأسف تعلن شركة "هيليدوسا" أنّ طائرة تابعة لها تعرّضت لواقعة أليمة داخل مطار لاس أميركاس (مطار سانتو دومينغو) في الدومينيكان تسببت في خسارة جميع ركابها بالإضافة إلى أفراد الطاقم لحياتهم.

وكانت الطائرة المنكوبة من طراز "غالفستريم" على متنها ثلاثة أفراد من الطاقم هم اثنان من الطيارين بالإضافة إلى مضيفة، وكان عدد ركابها ستّة ركاب من بينهم طفلان طفل في الرابعة والآخر 13 عاماً وكان من بين الركاب المنتج الموسيقي البورتوريكي خوسيه أنخيل هيرنانديز وزوجته.

ووفقاً لهذه الوثيقة، فإنّ الطائرة أقلعت متّجهة إلى أورلاندو في حين قالت الشركة في بيانها إنّ طائرتها كانت متّجهة إلى ميامي.

إقرأ أيضاً :