التخطي إلى المحتوى
قرارات صادمة للوافدين في السعودية والمقيمين اليمنيين بصفة خاصة 6 قرارات تدخل حيز التنفيذ غدا
قرارات صادمة للوافدين في السعودية

قرارات صادمة لعدد كبير من الوافدين في السعودية ، والعدد الأكب من الجالية اليمنية من المقيمين اليمنيين الذين يعملون بالمملكة ، بصفة خاصة و 6 قرارات تدخل حيز التنفيذ غدا .

اليوم ذكرت وسائل إعلام سعودية محلية ، أن هناك عددًا من القرارات واللوائح ستدخل حيز التنفيذ، غداً الأربعاء، مع بداية العام الجديد ، وبالتالي فقد أفادت وسائل الإعلام، بأن 6 قرارات مهمة تم إصدارها خلال عام 2019، سيُبدأ في تنفيذها غداً الأربعاء.

وبدورها فقد أوضحت أن القرار الأول هو السماح للأنشطة التجارية بالعمل 24 ساعة، وفقًا لعدد من الضوابط والشروط التي وضعتها وزارة الشؤون البلدية والقروية ، وسوف يتم اعتماد الهوية الشخصية بدلًا من بطاقة التأمين عند زيارة المستشفيات بالمملكة ، حيث أكد مجلس الضمان الصحي على أنه سوف يتم الاكتفاء ببطاقة الهوية الشخصية للمواطن والإقامة للمقيم .

ومن خلال هذا فسوف تطبق لائحة الزكاة الجديدة على السعوديين والخليجيين المقيمين بالمملكة في اواخر شهر يناير/كانون الثاني 2022 ، كما سوف يتم تحديد وتنظيم العمل الليلي، من 11 مساءً إلى 6 صباحًا، بالإضافة إلى إيقاف استخدام الزيوت المهدرجة في الأغذية ، وأخيرًا، سيتم توطين نشاط الأجرة (الخاصة) حيث سيقتصر العمل بدءً من 2020 على السائقين السعوديين في منشآت توجيه مركبات الأجرة الخاصة.

والان نعرض لكم كل ما يتعلق بالقرار الأخير أكدت وزارة العمل السعودية، عدم صحة ما يتم تداوله في وسائل التواصل الاجتماعي وبعض المواقع الإلكترونية، بشأن إلغاء توطين عدد من المهن.

وقد قال المتحدث باسم وزارة العمل خالد أبا الخيل، في تغريدة على حسابه بموقع “تويتر”، تأكيدًا بأن الوزارة شددت على أن برامج التوطين مستمرة على مستوى المهن والأنشطة والقطاعات والمناطق لتمكين المواطنين والمواطنات من فرص العمل.

حيث قد أظهرت إحصائيات جديدة عن حجم العمالة الوافدة في دول الخليج، وحسب الأرقام الجديدة تصل نسبة العمالة الوافدة في المملكة العربية السعودية إلى 8.1 مليون شخص.

وقد كانت العمالة الوافدة 9.58 مليون وافد في الربع الأخير من عام 2018، وهو ما يمثل انخفاضات متتالية عن عام 2017 الذي مثلت فيه العمالة 10.42 مليون أجنبي ، وبسبب سياسات التوطين فقد 839200 شخص وظائفهم في السعودية؛ حيث أن سياسات التوطين مدفوعة بحجم البطالة بين مواطني دول الخليج.

إقرأ أيضاً :