التخطي إلى المحتوى
السعودية تستبعد وترحل العديد من الفئات العاملة.. هل أنت منهم؟
الاستغناء عن العديد من الفئات العاملين في السعودية

العديد من العمالة من هذه الفئات الوافدة يفقدون عملهم ويتم الاستغناء عنهم نهائية بعد القرارات الأخيرة التي أطلقتها السعودية ، بعدما استقروا وبات العمل في السعودية هو مصدر رزقهم، هيا لنتعرف على تلك الفئات وهل أنت منهم أم لا؟

اكدت وكالة "رويترز"، نقلا عن يمنيين في السعودية، أن العديد من العاملين من اليمن في المنطقة الجنوبية بالمملكة السعودية تم إبلاغهم في الأسابيع القليلة الماضية بأنه تقرر الاستغناء عنهم نهائيا.

وخلال التقرير، الذي أذاعته وكالة "رويترز" اليوم الثلاثاء، لوحت الوكالة إلى عدة حالات تم الاستغناء خلالها عن يمنيين يعملون في المجال الطبي وأكاديميين وآخرين في المنطقة الجنوبية بالمملكة السعودية.

جدير بالذكر أنه لا يعرف العدد تحديدا، لكن الوكالة ألاحت إلى أنهم بالمئات. وذكر مسؤولون في مؤسسات إنهم لم يتلقوا أي مبرر للأوامر الحكومية بعدم تجديد عقود اليمنيين، ولم يصدر أي تفسير رسمي ولم تجيب السلطات السعودية واليمنية على الطلبات، واكدت مصادر يمنية أنها لا تعرف سبب حدوث ذلك وأنها غير جاهزة لتقديم أي فرضيات.

من طرفه، ذكر محلل سعودي، إن الخطوة تهدف إلى توفير فرص عمل للمواطنين في الجنوب في إطار جهود لمعالجة مشكلة البطالة في السعودية، والتي بلغت 11.7 بالمئة، كما أن الخطوة مدفوعة أيضا باعتبارات أمنية في المناطق القريبة من الحرب، حيث يخوض تحالف بقيادة السعودية قتالا ضد جماعة أنصار الله اليمنية (الحوثيون).

وعلى الجانب الاخر اكد مصدر بالحكومة اليمنية تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته بسبب الحساسيات السياسية، إن التوجيهات الجديدة قد تؤثر على "عشرات الآلاف" من اليمنيين بمن فيهم العمال. ولا يعرف المصدر السبب وراء صدور هذه الأوامر.

وتلوح إحصائيات مركز صنعاء للدراسات الإستراتيجية إلى أن مليوني يمني يعملون في السعودية. وليس من الواضح عددهم في المنطقة الجنوبية، بجانب أنه يحول معظمهم أموالا إلى ذويهم في اليمن حيث الأوضاع قاتمة بسبب الحرب.

وتبين تقديرات البنك الدولي إلى أن واحدا من كل عشرة أشخاص في اليمن يعتمد على تحويل الأموال لتلبية الاحتياجات الأساسية، وتعد التحويلات أيضا مصدرا مهما للعملة الأجنبية لليمن، الذي تواجه حكومته تعسرات لدفع رواتب العاملين في القطاع العام.