التخطي إلى المحتوى
أخبار السعودية اليوم| وزارة التعليم السعودية تصدر توضيح بشأن العودة الحضورية لطلاب الابتدائية
وزارة التعليم السعودية

وزارة التعليم السعودية تصدر توضيح بشأن العودة الحضورية لطلاب الابتدائية، حيث أعلنت المتحدثة الرسمية بإسم التعليم السعودية، ابتسام الشهري، أن الوزارة تؤكد على أهمية تهيئة الطلاب “نفسيا” مع بداية العودة الحضورية لطلاب الابتدائية ورياض الأطفال.

وصرحت خلال تصريح تليفزيوني، أنه بعد إعلان القرار المشترك بين وزارتي التعليم والصحة بشأن العودة الحضورية، استمرار الوزارة في استعداداتها للعودة من خلال 3 محاور أساسية هي؛ التهيئة والاستعداد والجاهزية وأيضًا تطبيق الإجراءات الاحترازية.

وأوضحت الشهري أن التهيئة ليست فقط للطلاب والطالبات، بل هي أيضًا للأسر وأولياء الأمور، موضحاً تأكيد وزير التعليم على أهمية التهيئة النفسية للطلبة.

وكشفت أنه هناك فئة من الطلاب لم تحضر للمدرسة بشكل منتظم منذ ما يقارب من عامين وأكثر، بل إن بعض الطلبة الصغار منهم الصفين الأول والثاني لم يحضروا للمدارس.

وزارة التعليم السعودية تصدر توضيح بشأن الطلاب

وفي نفس الإتجاة، أعلنت المتحدثة بإسم التعليم السعودي، أن هناك خطة تعدها الوزارة من خلال منصة “مدرسة التهيئة النفسية”، لتحفيز الطلبة للعودة من خلال عدة أنشطة وفعاليات طوال أيام الأسبوع تساعد على بث روح الحماس للطلبة من أجل عودتهم للمدرسة بشكل آمن.

وفي وقت ماضي، قام وزير التعليم د. حمد بن محمد آل الشيخ، بتوجية تعليمات هامة لجميع مديري التعليم خلال الاجتماع معهم أمس، قبل أيام من العودة الحضورية للدراسة لطلاب الابتدائية ورياض الأطفال.

وأعلن وزير التعليم في اجتماعه، مع مديري التعليم على أهمية التهيئة النفسية للطلبة، وجاهزية أعمال الصيانة والنظافة في المدارس، مشددًا على تطبيق الإجراءات الصحية المعتمدة من “وقاية”، للحفاظ على سلامة الطلبة وأسرهم ومجتمعهم.

وكانتوزارة التعليمقد أصدرت بيانا أكدت فيه أن منظمة الأمم المتحدة للطفولة الـ”يونيسيف”، أعلنت أن قرار عودة الدراسة حضورياً لطلاب وطالبات الابتدائية ورياض الأطفال بدءاً من 23 يناير، يتوافق مع تقارير ودراسات تحذر من تواصل إغلاق المدارس، وتعطل تعلّم الأطفال بسبب فيروس كورونا.

وصرحت التعليم السعودية أن المنظمة الدولية دعت إلى تغليب وضع تعليم الأطفال ومصالحهم، مع بقاء المدارس مفتوحة لكل طفل في كل مكان خلال عام 2022، وأن تكون المدارس آخر ما يُغلق وأول ما يُعاد فتحه مع توفير تدابير الصحة العامة لحماية الطلبة.

إقرأ أيضاً :