التخطي إلى المحتوى
ما مصير المصريين بالسعودية بعد منع الوافدين من العمل في 12 مهنة؟
مصير المصريين بالسعودية بعد منع الوافدين من العمل

ما هو مصير الجاليات المختلفة مثل اليمنيين والمصريين بالسعودية ، وذلك بعد منع الوافدين من العمل في 12 مهنة؟ ، قرار المملكة السعودية اليوم بقصر العمل في 12 مهنة على المواطنين السعوديين والسعوديات فقط .

حيث قد توقع ممثلون لإلحاق العمالة المصرية بالخارج أن يتسبب قرار السعودية اليوم بقصر العمل في 12 نشاطا على السعوديين والسعوديات فقط، في فقدان المصريين العاملين في هذه المهن وظائفهم.

ومن هنا فقد أصدرت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية السعودية، أمس الاثنين، قرارا بقصر العمل في 12 نشاطا على السعوديين والسعوديات فقط، على أن يبدأ العمل بالقرار بعد أكثر من 7 أشهر من الآن وعلى مراحل ، وقد قالت الوزارة في تدوينة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، إن تنفيذ القرار سيبدأ من المرحلة الأولى من القرار في شهر أكتوبر القادم .

وفي هذا المسار فقد قال عادل حنفي، نائب رئيس الاتحاد العام للمصريين بالخارج، المتحدث الرسمي باسم المصريين في السعودية، لصحيفة الوسط إن قرار المملكة السعودية بقصر العمل في تلك الأنشطة على مواطينها فقط لم يكن مفاجئة، ولكنه خطوة جديدة في إطار تنفيذ خطة المملكة لتقليل الاعتماد على العمالة الوافدة وزيادة الاعتماد على مواطنيها، في إطار ما يعرف بـ "سعودة الوظائف".

وفي هذا الشأن ايضا فقد أضاف حنفي، أن "مصير العمال الذين يعملون في الـ12 مهنة التي شملها القرار، سيكون العودة إلى مصر بعد الحصول على مستحقاتهم المالية وتوفيق أوضاعهم خلال الفترة التي حددها القرار، إلا إذا وجدوا فرصة عمل بديلة".

وتبدأ المرحلة الأولى من القرار في شهر كتوبر القادم ، وتتضمن العاملين الوافدين في محلات السيارات والدراجات النارية ومحلات الملابس الجاهزة والأطفال والمستلزمات الرجالية ومحلات الأثاث المنزلي والمكتبي الجاهز ومحلات الأواني المنزلية ، وسوف يبدأ العمل بالمرحلة الثانية من القرار في شهر نوفمبر ، ويتضمن العمل في محلات الأجهزة الكهربائية والإلكترونية ومحلات الساعات والنظارات.

وايضا سوف تنفذ المرحلة الثالثة من القرار في شهر ديسمبر، وتتضمن العمل في محلات الأجهزة والمعدات الطبية ومحلات مواد الإعمار والبناء ومحلات قطع السيارات ومحلات الحلويات ومحلات السجاد بكافة أنواعه ، وبحسب حنفي لايوجد إحصائية محددة لعدد العمال المصريين الذين يعملون في الأنشطة المذكورة في القرار.

ولكن مجال تأجير السيارات على سبيل المثال، يعمل به أكثر من 25 ألف عامل يستحوذ المصريين على نحو 80% منهم ، ويتوقع حنفي أن يصل عدد المصريين الذين سيغادرون السعودية نتيجة القرارات الاقتصادية التي اتخذتها المملكة مؤخرا إلى مايقرب من نصف ميلون مصري بعائلاتهم، مع بدء تطبيق هذه القرارات.

وفي هذه الفتر تنفذ المملكة خطة للإصلاح تحت اسم "رؤية 2030"، لتخليص الاقتصاد السعودي من الاعتماد على النفط، وزيادة مواردها عن طريق بعض الإجراءات مثل تطبيق ضريبة القيمة المضافة ورفع أسعار الطاقة وفرض رسوم على المقيمين فيها وأخرها قرار اليوم بمنع العمالة الأجنبية العمل في 12 مهنة.

وبدورة فقد اعتبر حمدي إمام، رئيس شعبة العمالة بفرغة القاهرة التجارية، قرار المملكة اليوم بـأن هدفه "زيادة السعودة"، التي بدأت المملكة تطبيقها خلال الفترة الماضية، من أجل إحلال المواطنين السعودين مكان العمالة الوافدة في وظائف القطاع الخاص.

وأضاف إمام لصحيفة الوسط ، أن العاملين في تلك المجالات ليس لديهم بديل غير مغادرة المملكة في المدة المحددة، خاصة أن تلك القرارات هدفها هو مغاردة الأجانب هذه المهن، وليس توفير فرص عمل بديلة لهم ، ويتوقع إمام أن يشكل هذا القرار عبءً جديدا على معدلات البطالة في مصر ، وتراجعت معدلات البطالة خلال الربع الثالث من العام الماضي بشكل ملحوظ إلى 11.9%، مقابل 12.6% خلال نفس الربع في 2021.

وبالتالي فقد قال إمام إن هناك تراجع على طلب العمالة المصرية من قبل السعودية وباقي دول الخليج، بنسبة 85% خلال الفترة الماضية، مشيرا إلى أن المملكة كانت أكبر مستقبل للعمالة المصرية ، ويبلغ عدد المصريين المقيمين في السعودية أكثر من 2.9 مليون مصري، بحسب إحصاء السكان الأخير، الصادر من الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، بما يمثل نسبة كبيرة من الوافدين في السعودية.

ومن هنا فيقدر عدد العاملين الأجانب في السعودية بالقطاع الخاص 11.1 مليون عامل، فضلا عن 2.2 مليون مرافق لهذه العمالة، بحسب بيانات الهيئة العامة للإحصاء السعودية، والتي أعلنتها في يوليو الماضي، من إجمالي 32.5 مليون نسمة وهو عدد السكان في السعودية ، وتوقع تقرير للبنك السعودي الفرنسي بأن يصل عدد المرافقين الذين سيغادرون المملكة حتى عام 2020 نحو 670 ألف شخص، بمعدل 167 ألف شخص سنويا.

إقرأ أيضاً :