التخطي إلى المحتوى
عودة الطيران الكويتى وفتح أبواب المطار لكن بشروط
عودة الطيران الكويتى وفتح أبواب المطار لكن بشروط

في الوقت الذي لم يحسم فيه مجلس الوزراء تشغيل الرحلات المباشرة الى كل الدول ومن بينها مصر في جلسته العادية أمس الأول فتح مطار الكويت الدولى ولكن بشروط .

قامت الإدارة العامة للطيران المدني بتحديد " كوتا " شركات الطيران العاملة في مطار الكويت الدولي، والتي وصلت إلى 29 شركة عاملة، بناء على قرار رفع السعة التشغيلية إلى 7500 راكب في اليوم لترتفع إلى بعض الوجهات مع ثباتها لوجهات أخرى اعتبارا من أمس الأول.

كما قالت مصادر مسؤولة لـ " الأنباء " ان الطيران المدني قرر زيادة أعداد القادمين من وجهات دبي وتركيا والأردن ولبنان وسورية، وذلك بناء على الطلبات التي تقدمت بها شركات الطيران العاملة على تلك الخطوط، مشيرة إلى انه تمت زيادة أعداد المقاعد للرحلات القادمة من تركيا ودبي لتصل إلى نحو 150-180 راكبا على الرحلة، وبحسب سعة الطائرة الإجمالية.

وتوقعت المصادر أن يشهد مطار الكويت الدولي المزيد من حالات الانفتاح الكبير خلال الأسبوعين القادمين مع بدء تشغيل كل الرحلات المباشرة من جميع الوجهات.

وذكرت أن رحلات أبوظبي والشارقة تمت زيادتها إلى 50 راكبا بدلا من 35 راكبا، وزيادة مقاعد الطيران العماني إلى 50 راكبا بواقع رحلتين في الأسبوع، والطيران السوداني إلى 50 راكبا بواقع رحلة في الأسبوع.

وأشارت إلى أن شركة طيران " الميدل ايست " رفعت معدلات تشغيلها إلى 6 رحلات في الأسبوع بواقع 160 راكبا قادما في اليوم، بدلا من تشغيل 3 رحلات أسبوعيا.

وذكرت أن التوزيع لم يشمل الطيران السوري الذي وصل الى التشغيل الأقصى بواقع 100 راكب على الرحلة لشركتي أجنحة الشام والسورية، فيما قالت المصادر إنه تمت زيادة الرحلات والركاب من الأردن إلى 300 راكب في الأسبوع.

وقالت انه لم يتم تغيير اعداد المقاعد للرحلات القادمة من الدوحة والبحرين.
وكشفت المصادر أن شركة الخطوط الجوية الكويتية حددت موعد تشغيل الرحلات إلى وجهة نيويورك بواقع رحلة أسبوعيا اعتبارا من تاريخ 11 سبتمبر المقبل ووجهة أمستردام بواقع رحلتين في الأسبوع بتاريخ 8 سبتمبر المقبل. وشددت المصادر على أن تغيير «كوتا» التشغيل في المطار من شأنه تخفيض أسعار التذاكر التي شهدت ارتفاعات كبيرة خلال الفترة الماضية.