التخطي إلى المحتوى
إصابة 100 شخص من رواد مدرسة واحدة بـ أورام الدماغ
سرطان الدماغ

ورد في نبأ عاجل قيام السلطات الصحية بالكشف عن إصابة أكثر من ١٠٠ شخص ارتادوا نفس المدرسة بسرطان الدماغ بشكل مريب وسط تحقيقات موسعة للكشف عن الرابط والصلة التي تسببت لهم في هذه الكارثة.

وفي هذا السياق فقد قامت السلطات الأميركية بفتح تحقيق عاجل بعد اكتشاف إصابة أكثر من 100 شخص كانوا من رواد المدرسة ذاتها بنوع نادر من سرطان الدماغ.

وكان المصابين الذين أثاروا القلق بارتباطهم بصلة واحدة من رواد مدرسة ثانوية في نيوجيرسي وقد أصابهم نفس سرطان الدماغ النادر، بعد سنوات من دراستهم أو عملهم في المدرسة ذاتها بحسب ما كشفته صحيفة «ديلي ميل» قبل ساعات.

وعلى سبيل المثال فقد عانى آل لوبيانو، الذي يبلغ الآن 50 عاماً، من الإصابة بورم دماغي لازمه منذ حوالي 20 عاماً وبشكل غريب فقد تم تشخيص زوجته بنفس شكل الورم الأرومي الدبقي وهو مرض نادر الحدوث للغاية، وكذلك بشكل صادم فيما بعد تم تشخيص أخته بورم عدواني، ووافتها المنية نهاية الشهر الماضي، وبحسب ما أفادته الجمعية الأميركية لجراحي الأعصاب فبعد المطالبة بالتواصل مع الآخرين تم اكتشاف 102 شخص ممن مروا بالمدرسة بين عامي 1975 و2000 من نوع سرطان الدماغ.

قرر لوبيانو، عالم البيئة، أن ينشر القصة على «فيسبوك»، مقتنعاً أن هناك شيئاً يربط وفاة أخته المفاجئة بتجاربه وزوجته. لتدفقت الرسائل والردود عبر بريده الخاص.

تخرجت الغالبية العظمى من أولئك الذين أصيبوا بأورام في الدماغ بين عامي 1975 و2000، رغم وجود حالة واحدة مؤخراً في عام 2014.

وقال لوبيانو، «ما أجده مقلقاً هو أنه يوجد بالفعل رابط بيئي واحد فقط لأورام الدماغ الأولية، وهو الإشعاع المؤين. الأمر لا يرتبط بالمياه الملوثة أو الهواء. إنه ليس شيئاً في التربة... لم يحدث لنا ذلك بسبب العادات السيئة».

وحاول الرجل معرفة ما وجد في موقع المدرسة قبل بنائها.

قال جون ماكورميك عمدة وودبريدج لشبكة «سي بي إس»، «كانت أرضاً غير مستخدمة وعبارة عن غابة. المدرسة الثانوية هي أول شيء وُجِد هناك، لذلك ربما لم يكن هناك شيء على الأرض في ذلك الوقت».

تقوم كل من وزارة الصحة بالولاية وإدارة حماية البيئة والوكالة الفيدرالية لتسجيل المواد السامة والأمراض بالتحقيق في الحالات.

تشمل التشخيصات التي أجراها أكثر من 100 شخص اتصلوا بلوبيانو «عدة أنواع من أورام الدماغ الأولية، بما في ذلك الأشكال السرطانية مثل الورم الأرومي الدبقي والكتل غير السرطانية لكن الموهنة مثل الأورام العصبية الصوتية والأورام الأرومية الوعائية والأورام السحائية».

وشارك لوبيانو حتى الآن نظرية واحدة، حيث قال إن المدرسة كانت تقع على بعد 12 ميلاً من مصنع تم استخدامه للتعامل مع خام اليورانيوم وتجفيفه وتخزينه وتعبئته وشحنه لتطوير القنبلة الذرية.

إقرأ أيضاً :