التخطي إلى المحتوى
الطيران السعودي يُفصح عن قرارات صُدرت للتو لجميع المتواجدين في أراضي المملكة
الطيران السعودي يُفصح عن بيان عاجل

أفصح الطيران السعودي عن عدة قرارات صُدرت للتو لجميع العاملين داخل أراضي المملكة، حيث طرحت خطوط الطيران السعودي أَنْبَاء عاجلة وهامة بشأن ترحيل جميع العاملين في هذه المهن، وذلك للنهوض بالوضع الاقتصادي للمملكة السعودية.

حيث أنهت خطوط الطيران السعودي توطين كافة الوظائف "مساعد قائد الطائرة" على جميع طائرات أسطولها بنسبة مائة بالمائة، مُنهية بذلك إحدى مبادراتها الرئيسية في مجال الاستثمار في العنصر البشري وتأهيل وتمكين الكوادر الوطنية في مجال صناعة الطيران والنقل الجوِّي وسعودة هذه الصناعة في المملكة ورفع إسهامها في المحتوى المحلي بما يعزز دورها في الاقتصاد الوطني نحو تنمية شاملة ومستدامة.

علاوة على ذلك ساهم في تنفيذ المٌبادرة التي تم الاعلان عنها في صيف 2018م عدد من قطاعات المؤسسة وشركاتها من خلال فريق موحَّد تابع مراحل إنجاز المبادرة والإشراف على برامج التدريب المكثَّفة بأكاديمية الأمير سلطان لعلوم الطيران والتدريبات العملية في قطاع العمليات الجوِّية بشركة خطوط الطيران السعودي للنقل الجوِّي، وتم الانتهاء من المهمة بإتمام برامج التدريب وتأهيل الاعداد اللازمة من مساعدي قائد الطائرة للعمل على الطائرات الحديثة عريضة البدن بما فيها طائرات B787-10 التي يجري تسلّمها، واكتمل بذلك توطين وظائف "مساعد قائد الطائرة" على كامل أسطول الطيران السعودي الجوي.

من ناحيته أبان معالي المدير العام للخطوط الجوِّية العربية السعودية إبراهيم بن عبدالرحمن العمر أن الاستثمار في العناصر البشرية ليس خيارًا يمكن الاستغناء عنه ، بل من أهم الركائز الرئيسية من ركائز المؤسسة منذ بدء انطلاقها وهدفا إستراتيجيا لجميع إداراتها.

الطيران السعودي يستقطب خريجي الجامعات

وجدير بالذكر أنه جاري الان استقطاب خريجي الجامعات من خلال برامج تدريب منتهي بالتوظيف في مجال صناعة الطيران والنقل الجوِّي السعودي وخدماته المساندة وتأهيلهم وفق تخصصاتهم من خلال مراكز تدريب متخصصة ثم توظيفهم في شركات ووحدات المؤسسة، مؤكداً أن الاستفادة من هذه البرامج متاحة لأبناء وبنات الوطن السعودي على حد سواء من خلال برامج الابتعاث من خلال بوابة وزارة التعليم السعودية أو البرامج التي يتم الإعلان عنها عبر الموقع الرسمي لخطوط طيران السعودية الجوية.

وشدد العمر على أن إتمام توطين وظائف مساعد قائد الطائرة في خطوط الطيران السعودي لا يعني توقُّف برامج الاستقطاب والتدريب في مجال الطيران ، منوهًا إلى الحاجة لتدريب أعداد كبيرة من المتدربين خلال السنوات القادمة نظراً للنُمو المتواصل للأسطول وانتقال أعداد من مساعدي قائدي الطائرات إلى قائدي طائرات بعد إتمام المتطلَّبات اللازمة لذلك، ايضًا لتلبية متطلبات قطاع الطيران السعودي في المملكة من هذه الوظائف.

وتابع العمر مضيفًا، أن برامج تدريب الطيارين وعلوم الطيران متواصلة ويوجد حاليا أكثر من (900) متدرِّب يتلقُّون تدريبهم في أرقى الجامعات والأكاديميات ومعاهد التدريب المتخصصة في العالم ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي "وظيفتك بعثتك" بالتضامن مع وزارة التعليم السعودية وبعضهم على مشارف التخرُّج.

استثمار العنصر البشري في مجال الطيران السعودي الجوي

زيادة على ذلك، المتدربين الذين ختموا تدريباتهم الأساسية خارج المملكة ويتلقُّون في الوقت الحالي تدريبهم النهائي بأكاديمية الأمير سلطان لعلوم الطيران السعودي لتأهيلهم على وظائف مساعد قائد الطائرة ، وسوف يتواصل الاستثمار في العنصر البشري وتأهيل شباب وشابات الوطن في مجال صناعة الطيران لتلبية احتياجات المؤسسة ومجموعة شركاتها من الكوادر الوطنية والإسهام في توفيرها لقطاع الطيران والنقل الجوِّي في المملكة الذي يشهد تطوُّراً هائلًا وفق مستهدفات رؤية المملكة 2030.

تجدر الاشارة الى أن الطيران السعودي يهدف الى النمو والرقي بالتعاون مع جميع الهيئات داخل الممكلة العربية السعودية للوصول لاعلى مستوى في لخطوط طيران السعودية ووضع ترتيبها من أفضل طيران في العالم العربي والاوروبي.