التخطي إلى المحتوى
الأمير عبدالعزيز بن سلمان يكشف عن مشكلة ملموسة في أسواق النفط
الأمير عبدالعزيز بن سلمان يكشف عن مشكلة ملموسة في أسواق النفط

أشار وزير الطاقة السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان إلى أن أسعار النفط بقيت مستقرة في الأسواق مقارنة بمصادر الطاقة الآخرى مثل الغاز، الأمر الذي يدل على نجاح التعاون في إطار "أوبك+".

وجاءت كلمات الوزير السعودي تعليقا على 3 رسوم بيانية طلب عرضها خلال مشاركة له في جلسة حوارية بمؤتمر الشرق الأوسط التاسع والعشرين للبترول والغاز في مملكة البحرين.

ويظهر من الرسم البياني الأول أن نسبة ارتفاع أسعار النفط في الفترة بين 1 مارس 2021 و13 مايو 2022 كانت الأقل مقارنة بموارد الطاقة الأخرى.

كذلك تحدث وزير الطاقة السعودي عن معضلة تواجه أسواق النفط متمثلة بعدم وجود قدرة تكريرية كافية في الأسواق لتلبية الطلب الحالي، وكمؤشر على ذلك أشار الأمير السعودي إلى ارتفاع كبير في هامش تكرير برميل النفط.

وقال الأمير السعودي: "أود أن أعرض عليكم المشاكل الملموسة التي لا يستطيع أي منتج حلها. أنا محظوظ اليوم لوجودي هنا مع أفضل الفرق المتخصصة في قطاع النفط والغاز. هل يمكن لأحد أن يقول لي إذا رأينا في حياتنا هامش للتكرير عند 47 دولارا، هذا يمثل ارتفاعا بنسبة 650% عن متوسط السعر في السنوات الخمس الماضية، وهذا يدل على عدم وجود قدرة تكريرية في الأسواق لتلبية الطلب الراهن والتوقعات".

وبناء على الرسم البياني الثالث تحدث وزير الطاقة السعودي عن المستفيد الأكبر من ارتفاع أسعار المنتجات المكررة، ويظهر من الرسم أن الضرائب تشكل النسبة الأكبر من سعر البنزين أو الديزل المباع في محطات الوقود في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ودول مجموعة السبع.

وتسائل الوزير السعودي: "ألم يأتي الوقت لأن يعيد الناس حساباتهم في ما يعلمونه بالضرائب؟.. إذا كانوا يشتكون من أسعار البترول الخام وأسعار المنتجات المكررة".

وقال: "كما لا يخفى تطرح دائما قضية العدل والظلم مع كل ما يحدث، واسمح لي أن أسميه الضجيج حول أسعار البترول، انظروا إلى من هو المستفيد الأكبر من ذلك (ارتفاع أسعار المحروقات).. هذه (البيانات) من دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ودول مجموعة السبع، وهذه الأرقام مرة أخرى طازجة فهي مبنية على أسعار يوم الجمعة الماضية (13 مايو 2022)".

وأضاف الوزير السعودي: "من هو المستفيد من ذلك، انظروا إلى المنتجين، وأنا أسأل الجميع هنا: ألم يأن الوقت للناس أن يعيدوا حساباتهم في ما يعلمونه بالضرائب؟.. إذا كانوا يشتكون من أسعار البترول الخام وأسعار المنتجات المكررة".

إقرأ أيضاً :