التخطي إلى المحتوى
شركة طيران تدفع ٢٦ ألف درهم تعويض لمسافر متوجه إلى الإمارات
شركة طيران

اضطرت إحدى شركات الطيران لأن تدفع ٢٦ ألف درهم على سبيل التعويض لمسافر كان متوجه إلى مطار أبو ظبي باعت تذكرته وتأخر عن العودة إلى أبوظبي بسبب خطأ.

ارتكبت شركة طيران خطأ كبير تسبب في تأخير أحد المسافرين المتوجهين إلى مطار أبو ظبي عن رحلته لمدة يوم كامل، ما اضطر المسافر إلى اللجوء إلى القضاء ورفع دعوى ضد شركة الطيران وطالب بالتعويض.

وعلى صعيد متصل فقد قامت محكمة أبوظبي للأسرة والدعاوى المدنية والإدارية في الإمارات بإصدار حكم قضائي يلزم شركة الطيران أن تدفع للمسافر المتضرر مبلغ مالي قدره 26 ألفاً و348 درهماً تعويضا عن نتائج خطأ الشركة.

,وقد طالب المسافر المتضرر في دعواه أن تدفع شركة الطيران مبلغ مالي وقدره 21 ألف و348 درهم، وبالإضافة إلى 5000 درهم تعويضاً معنوياً عن الأضرار التي لحقته.

وفي هذا السياق فقد اشار المسافر إلى أنه كان في زيارة لمصر وقام بحجز تذكرة عودة لأبوظبي من خلال شركة طيران إلا أن الشركة قامت ببيع التذكرة.

وقد تسبب بيع الشركة للتذكرة في عرقلة سفرهوتعطيله لمدة يوم وهو امر ألحق به عدد من الأضرار.

وبموجب حقوق «اتفاقية مونتريال» وهو اتفاق توحيد بعض قواعد النقل الجوي الدولي الذي حدد أن الناقل مسؤولاً عن الضرر الناتج عن التأخير فقد أصدرت المحكمة تؤدي للمدعي مبلغ 4150 وحدة حقوق أو ما يعادلها بالدرهم الإماراتي مبلغ 21 ألفاً و348 درهماً وتعويضاً أدبياً مبلغ 5000 درهم مع إلزامها بالرسوم والمصروفات.

إقرأ أيضاً :