التخطي إلى المحتوى
للمرة الأولى بالشرق الأوسط خلال 100 عام سلطنة عمان تحتضن مؤتمر الاتحاد الدولي للصحفيين
للمرة الأولى بالشرق الأوسط خلال 100 عام سلطنة عمان تحتضن مؤتمر الاتحاد الدولي للصحفيين

رغم تأسيس الاتحاد الدولي للصحفيين قبل نحو 96 عامًا؛ فإنه لم يعقد مؤتمره العام "الكونجرس" الذي يقام كل ثلاث سنوات، طيلة تاريخه في منطقة الشرق الأوسط؛ مما دعا سلطنة عمان ممثلة في جمعية الصحفيين العمانية إلى السعي لتحويل المسار التنظيمي لعقد مؤتمرات الاتحاد باتجاه المنطقة، وقد تكللت مساعيها بالنجاح؛ لتحظى بتنظيم المؤتمر العام للاتحاد "الكونجرس 31" خلال الفترة من 31 مايو إلى 4 يونيو 2022م، وتكون الدولة الأولى في المنطقة التي تنظم مؤتمر الاتحاد، وكذلك الدولة التي تستضيف المؤتمر الأخير للاتحاد، خلال المئوية الأولى من عمره؛ حيث أسس عام 1926م.

وتُجمِع كل المؤشرات على الأهمية الكبيرة التي يحظى بها المؤتمر دوليًّا وإقليميًّا ومحليًّا، فعلى الصعيد العماني يرعى حفل الافتتاح السيد أسعد بن طارق آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون العلاقات والتعاون الدولي والممثل الخاص للسلطان هيثم بن طارق، كما أن "ملف استضافة المؤتمر تحول من ملف تابع لجمعية الصحفيين العمانية إلى ملف دولة بالكامل"، بحسب ما أعلن رئيس مجلس إدارة الجمعية الدكتور محمد بن مبارك العريمي. وعلى الصعيد الدولي والإقليمي يشارك في أعمال المؤتمر 350 صحفيًّا يمثلون اتحادات ونقابات وجمعيات أكثر من 100 دولة، كما يشارك فيه أكثر من 50 صحفيًّا من صحف وإذاعات ومحطات تلفزيونية من مختلف دول العالم.

وتتضمن أعمال المؤتمر العديد من الفعاليات، أوضح الدكتور محمد بن مبارك العريمي أنها ستشمل الإعلان لأول مرة عن جائزة سلطنة عُمان لأفضل صورة صحفية العالم، وتكريم 5 من عائلات صحفيين فُقدوا خلال أداء عملهم الصحفي، وتكريم خاص للصحفية الفلسطينية الراحلة شرين أبو عاقلة، مضيفًا أن من بين الفعاليات جلسات حوارية تضم العديد من الصحفيين من مختلف دول العالم يتم خلالها طرح تجاربهم في العمل الإعلامي، وانتخاب هيئة الرئاسة واللجان العامة للمؤتمر، وعقد الجلسة العامة لمناقشة تقرير الأمين العام، والاجتماعات القارية والاجتماعات الموازية للجان المؤتمر العام حول القرارات المالية والقوانين وتقرير الأمين العام، وتقرير أمين الصندوق الفخري، وانتخاب المرشحين الإداريين، إضافة إلى مناقشة الاقتراحات القانونية والاقتراحات العادية، وعقد الاجتماع التأسيسي للاتحاد الأسيوي للصحفيين الذي كان من المقرر أن ينعقد في شهر مارس 2020.

وعن معايير اختيار سلطنة عمان لاستضافة "الكونجرس 31"، بيّن نائب رئيس جمعية الصحفيين العمانية سالم الجهوري، في تصريح لوكالة الشرق الأوسط، أن اختيار عمان لتنظيم هذا المؤتمر جرى في إطار استيفائها 12 مؤشرًا وضعها الاتحاد الدولي للصحفيين، من بينها الأطر والتشريعات المنظمة لعمل الصحفيين في الدولة، وملاحقة الصحفيين، ولغة الخطاب في الإعلام والصحافة بالدولة، والوضع الاجتماعي للصحفيين، وإغلاق الصحف ومطاردة ملاكها، وتدخل الدولة في المواد المقروءة والمرئية أو الرقابة، وحرية الصحافة، والتسهيلات التي تمنح لإنشاء مؤسسات صحفية، والعلاقة بين جمعية الصحفيين أو الجهة النقابية الممثلة لهم والسلطة في الدولة.

وأوضح "الجهوري" أن سعي سلطنة عمان لتنظيم مؤتمر الاتحاد، بدأ في 2016م لاستضافته في 2020م، لكن حالت دون انعقاده وفاة السلطان قابوس بن سعيد، وجائحة فيروس كورونا.

ورجح أن تسفر المنافسة في انتخاب رئيس الاتحاد عن انتخاب امرأة، مشيرًا إلى أن خمسة صحفيين عرب سيكونون من بين المتنافسين على عضوية المكتب التنفيذي للاتحاد.

ويُعد الاتحاد الدولي للصحفيين أكبر منظمة عالمية للصحفيين، ويمثل أكثر من ست مئة ألف إعلامي منضوين في 187 نقابة وجمعية من 146 دولة حول العالم.

إقرأ أيضاً :