التخطي إلى المحتوى
إخطار جهات العمل الحكومة والخاص في الإمارات بـ بيانات الكوادر الموهوبين
جهات العمل

تدريب وتأهيل بعض الكوادر للالتحاق بسوق العمل في الدولة، ومساعدتهم على إقامة مشروعات صغيرة ومتوسطة في المجالات والحرف الإبداعية والتراثية.

وفي هذا السياق فقد أوضحت المؤسسة الاتحادية للشباب أنه بات في إمكان الكوادر الوطنية من ﺍﻟﺷﺑﺎﺏ ﺃﻥ ﻳﻧﺷﺋﻭﺍ ﻣﺷﺭوعاتهم ﺍﻟﺗﺟﺎﺭﻳﺔ ﻓﻲ مواقع مخصصة لذلك بمرﺍﻛﺯ الشباب المنتشرة على مستوى الدولة وذلك بالتعاون مع ﺍﻟﻣﺅﺳﺳﺎﺕ ﺍﻟﺣكوﻣﻳﺔ ﻭﺍﻟﺧﺎﺻﺔ،

كما افادت المؤسسة أن هناﻙ كثيراً من المشروعات الشبابية التي أقيمت في ظل هذا التعاون، بينها مشروعات لإنشاء ﻣﻼﻋﺏ ﺃﻭ ﺷﺭﻛﺎﺕ ﺧﺎﺻﺔ، كما تم تخصيص ﻣﺳﺎﺣﺎﺕ للشباب المواطنين المبدعين من رواد الأعمال ﻓﻲ ﺃﺳﻭﺍﻕ ﺍﻟﺩﻭﻟﺔ ﻭﻓﻲ ﻣﺭﺍﻛﺯﻫﺎ ﻭﻓﻲ ﻣﺗﺎﺣﻔﻬﺎ ﻭﺣﺗﻰ ﻓﻲ ﻣﻁﺎﺭﺍﺗﻬﺎ، لافتة إلى أن ﻣﻁﺎﺭ ﺩﺑﻲ ﺍﻟﺩﻭﻟﻲ، الذي يُعد ﺍﻷﻛﺛﺭ إشغالاً ﻓﻲ حركة المسافرين بالعالم، ﺳﻳشهد ﺗﺧﺻﻳﺹ «ﺣﻲ ﻛﺎﻣﻝ» ﻷﺻﺣﺎﺏ ﺍﻟمشروعات ﺍﻟﺷﺑﺎﺑﻳﺔ من المواطنين، ﻟيكوﻥ ﻭﺍﺟﻬﺔ مشرفة أﻣﺎﻡ ﺳﻳﺎﺡ ﺍﻟﻌﺎﻟﻡ ﻭﺯﻭّﺍﺭ ﺍﻟدولة.

الجدير بالذكر انه تم إعداد قوائم وطنية تضمن كل البيانات والمعلومات الخاصة بالمشروعات والمواهب الإبداعية والتراثية للشباب كما أنه تم إعداد ﻗﻭﺍئم ﺑﺎﻟﻣﺻﻭﺭﻳﻥ ﺍﻟﺷﺑﺎﺏ ﻭﺍﻟﻣﺧﺗﺭﻋﻳﻥ ﺍﻟﺷﺑﺎﺏ ﻭﺍﻟﻣﺑﺭﻣﺟﻳﻥ ﺍﻟﺷﺑﺎﺏ

هذا وقد قامت المؤسسة بتعميم هذه القوائم ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺟﻬﺎﺕ ﺍﻻﺗﺣﺎﺩﻳﺔ ﻭﺍﻟﻣﺣﻠﻳﺔ ﻭﺍﻟﻘﻁﺎﻉ ﺍﻟﺧﺎﺹ، بهدف التشجيع على التعاقد معهم بعقود ﺳﻧﻭﻳﺔ ﺧﺎﺻﺔ.

الجدير بالذكر أيضا ان المؤسسة الاتحادية للشباب بدأت بتفعيل ﻗﺎﻋﺩﺓ ﺑﻳﺎﻧﺎﺕ المشروعات والكوادر المواطنة الموهوبة والمبدعة ﻋﻠﻰ ﻧﻁﺎﻕ ﻭﺍﺳﻊ، وتم التركيز فيها على ﻧﻣﺎﺫﺝ من ﺍﻟﺷﺑﺎﺏ المواطن الذين ﻳﺗﻘﻧﻭﻥ ﻋﺩﺩاً ﻛﺑﻳﺭاً ﻣﻥ ﺍﻟﻠﻐﺎﺕ ﻭﻣﻥ ﺍﻟﻣﺗﻌﻣﻘﻳﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﺛﻘﺎﻓﺎﺕ ﺍﻟﻣﺧﺗﻠﻔﺔ ﺣﻭﻝ ﺍﻟﻌﺎﻟﻡ، للاستفادة منهم عند تنظيم ﺍﻟﻣﺣﺎﻓﻝ ﺍﻟﺩﻭﻟﻳﺔ التي تستضيفها الدولة على المستويين الحكومي والخاص، لاسيما وأن هناك عدداً كبيراً من الشباب المواطنين يتقنون ﺃﻛﺛﺭ ﻣﻥ 30 ﻟﻐﺔ، وهي قاعدة تعمل المؤسسة على تعزيزها هذا وفقا لما نشرته صحيفة الامارات اليوم.

إقرأ أيضاً :