التخطي إلى المحتوى
خدمات التوطين الجديدة في الإمارات قلصت مدة البحث عن عمل
خدمات التوطين الجديدة في الإمارات قلصت مدة البحث عن عمل

قرارات مجلس الوزراء تلزم  جهات العمل التابعة للقطاع الخاص بنسبة توطين للوظائف المهارية لا تقلّ عن 2% سنوياً .

وفي هذا السياق فقد أعرب الكثير من شباب المواطنين عقب اعتماد مجلس الوزراء قرار يلزم جهات العمل التابعة للقطاع الخاص، التي تضم 50 عاملاً فأكثر، بنسبة توطين للوظائف المهارية لا تقلّ عن 2% سنوياً عن تفاؤلهم وذلك لتعزيز مسيرة التوطين في سوق العمل في الدولة على مستوى القطاعين الحكومي والخاص.

من جانبها فقد أفادت موزة إنها قدمت عدداً كبيراً من طلبات العمل في مؤسسات حكومية وخاصة، إلا أنها لم توفق في التعيين، على الرغم من استيفائها الشروط المطلوبة للوظائف مشيرة الى ان شباب المواطنين يطمحون بعد تخرجهم في الجامعات الحصول على فرصة عمل لتوظيف مهاراتهم وتطويرها، وإضافة بصمته في مسيرة الوطن».

كما افادت أكدت علياء محمد، الحاصلة على بكالوريوس في علم الاجتماع والخدمة الاجتماعية بدرجة امتياز، أن عدم توافر خبرة عملية للخريجين الجدد أحد أهم المشكلات التي تواجه المواطنين الشباب، لاسيما أن الوظائف المطروحة تتطلب خبرة.

الجدير بالذكر انه تم اجراء استطلاع لمعرفة مدى استفادة المواطنين من معارض التوظيف السنوية، حيث تكررت كلمة «الخبرة» في التعليقات التي تم رصدها. واعتبرت مشاركة أن العائق هو اشتراط الخبرة، وإذا توفرت يكون هناك عائق آخر هو أن العمر تجاوز السن المناسبة للقبول في الوظيفة.

من جانبه فقد أكد عيسى أحمد الملا رئيس تطوير الكوادر الوطنية على أهمية معارض التوظيف ودورها الفعال في توفير فرص عمل للمواطنين، باعتبارها منصة ممتازة لعرض الوظائف.

موضحا أن هناك شركات تعمل فعلاً وفق خطة واضحة، تسهم في رفع نسبة التوطين، ومن الإجحاف مساواة الشركات التي تبذل جهداً في التوطين بشركات لا تبدي اهتماماً بهذا الملف هذا وفقا لما نشرته صحيفة الامارات اليوم.

إقرأ أيضاً :