التخطي إلى المحتوى
تحذير الداخلية الإماراتية من روابط الاحتيال الالكتروني
تحذير الداخلية الإماراتية من روابط الاحتيال الالكتروني

قامت وزارة الداخلية في دولة الإمارات العربية المتحدة بإطلاق تحذير عام للجمهور ويتعلق التحذير بالرسائل المشبوهة التي تكون في ظاهر الأمر حاملة لشعارات جهات حكومية أو شرطية، يقوم المحتالون، من خلالها استغلال الضحايا والاحتيال عليهم بجعلهم يتوهمون أنها مرسلة من قبل من جهة رسمية حكومية وفي واقع الأمر تكن الرسالةتحتوى على رقم سري (OTP)، أو تشمل روابط مشبوهة يقوم المحتالون باستخدامها من أجل الإيقاع بضحاياهم.

وفي هذا السياق فقد طالبت وزارة الداخلية الإماراتية جميع افراد المجتمع من المواطنين والمقيمين إلى سرعة الإبلاغ بشكل فوري عن هذه الرسائل كي يتم التعامل معها.

وعلى صعيد متصل فقد شددت وزارة الداخلية الإماراتية على أن كافة الرسائل التي يتم إصدارها من قبل الجهات الحكومية تكون من خلال الأرقام الرسمية ومن خلال البريد الإلكتروني الرسمي وطرق التواصل المعروفة والآمنة وفقا لما نشرته صحيفة الإمارات اليوم.

ومن ناحية أخرى فقد قامت بعض الجهات المصرفية والشرطية في دولة الإمارات العربية المتحدة بإرسال العديد من رسائل التحذير للعملاء بعد تصاعد حدة ووتيرة جرائم الاحتيال المالي التي يتم استغلال مواقع التواصل الإلكتروني فيها.

وقد طالبت المصارف والشرطة الإماراتية كافة المواطنين والمقيمين إلى ضرورة توخي حذرهم وأن يكونوا دائما في حالة تأهب لحماية أموالهم وأنفسهم، بعد رصد زيادة كبيرة وخطيرة في عمليات الاحتيال الإلكتروني وتعدد طرقهم وأساليبهم.

أهم أساليب الاحتيال الإلكتروني:

أولا: عملية التصيّد بالبريد:

ويكون من خلال رسائل بريد إلكترونية تصل للضحايا وتدفعهم لاتخاذ إجراءات عاجلة، تطلب الرسائل عادة الاتصال فورا برقم هاتف متحرك أو النقر فوق رابط موقع إلكتروني، من أجل القيام بإرسال تفاصيل الحساب المصرفي والبيانات الشخصية والتي يظن الضحية أنها لغرض «التحقق» وتكون هذه الرسائل في العادة معها شعار بنك، وتكون خادعة جدا فيظن المستلم أنها من البنك حقا وأحيانا تكون بشأن:

إما إيقاف الحساب المصرفي

أو الإبلاغ عن أخطاء في المعاملات

أو الفوز بجائزة «يانصيب».

ثانيا: التصيد الصوتي:

وتكون عبارة عن مكالمة هاتفية من المحتالين الذين يقومون بانتحال شخصيات وصفات مسؤولين إما في (البنك أو الهيئات الحكومية أو الشرطة)، ويطلب المحتالون من العميل في المكالمة القيام بتحويل أموال من أجل ما يلي:

القيام بسداد قيمة فاتورة مستحقة .

الكشف عن معلومات شخصية

التهديد بإيقاف خدمة ما..

ثالثا: رسائل الـ يانصيب:

وتكون من خلال تطبيق التراسل الفوري واتس أب والرسالة تكون عبارة عن صورة مُرسلة من شركة تجزئة معروفة، تخبرهم بفوزهم بجائزة نقدية كبيرة، وأن من بين الشروط الإفصاح عن بعض المعلومات المالية أو المعلومات الشخصية.

كيفية التعامل مع حالات الاحتيال:

أولا: الرد على البريد الإلكتروني أو الرسالة النصية، وفي حال تلقي مكالمة هاتفية، يجب إنهاؤها على الفور

ثانيا: الاتصال بالبنك من خلال رقم الهاتف المُسجل في موقعه الإلكتروني الرسمي.

ثالثا: التحقق بعناية من عنوان البريد الإلكتروني أو عنوان الـ«URL» بحثاً عن أي تناقضات، مثل وجود أحرف مزدوجة أو كونها رسالة صادرة من منصات البريد الإلكترونية المجانية.

رابعا: التحقق من الموقع الإلكتروني للمؤسسة أو الاتصال برقمها المُسجل الخاص بالدعم.

وخامسا: الحذر من أرقام الهواتف المجهولة.

سادسا: عدم الإجابة عن الأسئلة الشخصية الخاصة بالحساب المصرفي أو الاسم الأوسط للوالدة، وغيرها.

إقرأ أيضاً :