التخطي إلى المحتوى
تعليق مفاجىء لكافة رحلات السفر الجوية وتجميد حركة الطيران من وإلى العاصمة.. والسبب
تعليق مفاجىء لجميع الرحلات الجوية

تعليق مفاجىء لكافة رحلات السفر الجوية وتجميد حركة الطيران من وإلى العاصمة.. والسبب، أصدرت الخطوط الجوية الدولية، اليوم تعليق جميع الرحلات الجوية وعمليات الإجلاء من العاصمة بصورة مؤقتة، على خلفية مخاوف أمنية داخل المطارات.

صرحت الخطوط الجوية الباكستانية الدولية، اليوم الأحد، تجميد الرحلات الجوية وعمليات الإجلاء من العاصمة الأفغانية كابول بصورة مؤقتة، على خلفية مخاوف أمنية بشأن مطار كابول.

واكد متحدث باسم الخطوط الباكستانية - في تصريحات نقلتها صحيفة (ديلي تايمز) الباكستانية - "كنا نسير الرحلات من مطار كابول عن طريق الحصول على إذن من قوات الناتو المنتشرة هناك، لكن المشكلة هي أن قوات الناتو لن تكون هناك بعد يومين، وليس من الواضح ما الذي سيحدث بعد ذلك".

وتابع أن "المطار يفتقر إلى الترتيبات اللازمة مما قد يؤدي إلى وقوع حوادث"، مشيرا إلى أن القمامة ألقيت على مدرج المطار، وهناك نقص في العاملين المسؤولين عن التعامل مع الطائرات والحركة الجوية.. مضيفا "هناك مشكلات أمنية خطيرة، ولا يمكننا المجازفة".

واجرت الخطوط الجوية الباكستانية تشغيل خمس رحلات جوية خاصة إلى كابول منذ سيطرة حركة طالبان الأسبوع الماضي على العاصمة الافغانية، وأجلت أكثر من 1600 شخص من المحاصرين هناك، كان من بينهم باكستانيون وأجانب من العاملين في هيئات الإغاثة الدولية وصحفيون ودبلوماسيون.

جديؤ بالذكر أن العديد من دول العالم قد سارعت إلى إجلاء مواطنيها وأفراد بعثاتها الدبلوماسية من أفغانستان بعد وقوف حركة (طالبان) على الحكم في العاصمة كابول.

وتفصيلا، اكدت هيئة الطيران المدني الوطنية في دولة أفغانستان إن جميع الرحلات من وإلى مطار كابل الدولي مُعلّقة حتى إشعار آخر نتيجة احتشاد الافغان الكبيرة التي تسعى للفرار من الدولة.

وتابعت الهيئة خلال قرار لها أنه سيتم إخطار المسافرين الذين يتطلعون إلى السفر إلى مناطق مختلفة في جميع أنحاء البلاد والخارج مسبقاً عند استئناف الرحلات. كما سيتم اتخاذ هذه التدابير لتجنب الحشود والاضطرابات في المطار.

واكد ايضا نفس القرار أن سلطات الطيران الأفغانية "تعمل جاهدة لاستئناف الرحلات الداخلية والدولية من وإلى مطار كابل في القريب العاجل".