التخطي إلى المحتوى
سفير يتعرض للنصب من قبل سجيبن في الكويت
النصب

وزارة الخارجية الكويتية تؤكد تعرض العديد من الشخصيات الهامة لعمليات نصب من قبل أشخاص ينتحلون صفة قياديين في وزارة الخارجية كما أكدت انه سوف تتخذ  الإجراءات القانونية تجاه من قام بهذه الأعمال الإجرامية.

حيث أكدت وزارة الخارجية الكويتية تعرض سفراء في الوزارة لعمليات نصب من قبل أشخاص ينتحلون صفة قياديين في وزارة الخارجية هذا وتنظر النيابة العامة ي هذه القضايا معربة عن الثقة التامة باتخاذ الإجراءات القانونية تجاه من قام بهذه الأعمال الإجرامية.

الجدير بالذكر ان السجين الموجود داخل السجن والمحكوم علية بالسجن 10 سنوات بتهم النصب وغسل الأموال وانتحال صفة شخصيات رفيعة في الدولة للإيقاع بضحاياه رغم ذلك فانه واصل من داخل محبسه نشاط النصب ليوقع بضحايا جدد، بينهم محامون ووزراء ونواب سابقون، وشخصيات معروفة، منها طبيب عيون.

من جانبه افاد أحد الضحايا انه تلقى اتصالا من السجين، الذي ادعى أنه سكرتير لمسؤول يعد شخصية رفيعة معروفة، وأن هذا المسؤول يكن له محبة خاصة، وأنه يوزع الآن بعض القسائم والأراضي سرا على بعض الشخصيات المفضلة، سائلا إياه: «لماذا لا تضبّط نفسك معه؟» واضاف الضحية انه ابلغه انه لا يحتاج قسائم أو هدايا، فقال له: أنت لن تظهر في الصورة، أنا سأتولى الموضوع كله، ولن يُطلب منك شيء.

واضاف الضحية قائلا بعد فترة اتصل مجددا وعرض عليّ صورة قسائم، وقال إن بإمكاني الذهاب ومعاينتها على الطبيعة، لاختيار إحداها، وبعد اختيار واحدة طلب صورا من أوراقي الرسمية، تمهيدا لتسجيلها باسمي، ثم عاد وأبلغني لاحقا بأن المسؤول مسافر وهناك رسم تسجيل بسيط على القسيمة، هو 40 ألف دينار، وسيتم رد المبلغ حالما يرجع المسؤول من السفر وإبلاغه بالأمر.

وناشدت الوزارة الجميع الحذر من التعامل مع أي اتصالات مشبوهة، تنسب إلى قيادات الوزارة ودعت إلى التواصل معها في حال تلقي مثل هذه الاتصالات للتأكد.

ثم عرض الضحية عليه دفع المبلغ بشيك، فرفض وطلب مني عدم إبلاغ ذلك المسؤول حتى لا أحرجه، وبذلك نجح في أخذ المبلغ عبر إرسال أحد الأشخاص لاستلامه.

وأضاف أنه حصل منه على رقم صديقه المحامي، وعلم لاحقاً أنه نصب عليه وبالطريقة نفسها بمبلغ قيمته 34 ألف دينار.

الجدير بالذكر ان هذا السجين تمكن خلال الفترة الأخيرة من جمع مبلغ يتجاوز مليوني دينار من ضحايا نصبه، وأنه يقوم بتحويل الأموال إلى دولة أوروبية لغسلها.

من جهتها ناشدت وزارة الخارجية الجميع الحذر من التعامل مع أي اتصالات مشبوهة، تنسب إلى قيادات الوزارة ودعت إلى التواصل معها في حال تلقي مثل هذه الاتصالات للتأكد هذا وفقا لما نشرته صحيفة القبس .