التخطي إلى المحتوى
تعرف على الحكم النهائي في القضية التي راقبها الرأي العام في السعودية لأعوام عديدة
الحكم النهائي في القضية التي راقبها الرأي العام

محكمة الاستئناف السعودية تقوم بإصدار حكمها النهائي على المتهمين، في أكثر قضية لاقت أهتمام الرأي العام في المملكة السعودية للعديد من السنوات وتم بعدها اتخاذ هذا القرار العاجل، إلى التفاصيل.

أقرت أخيرا محكمة الاستئناف السعودية، يوم الاربعاء، على الحكم الصادر ببراءة كل المتهمين في قضية رافعة الحرم ليبات الحكم نهائيا وبه يتم إسدال الستار على قضية لاقت اهتمام الرأي العام على مدى أعوام مديدة.

وفي وقت سابق طرحت محكمة مكة الجزائية في شهر ربيع الآخر السابق حكما للمرة الثالثة قضى فيها ببراءة 13 متهماً في قضية رافعة الحرم بينهم مجموعة بن لادن، وبينت الدائرة القضائية في المحكمة أنه لم يظهر لها إلا ما أقامت به وحكمت بالبراءة وقررت إصدار صك جديد بمضمونه وإرساله لمحكمة الاستئناف لتقرير ما تشهد به.

ورصدت محكمة الاستئناف ستة ملاحظات على حكم البراءة السابق، وأتى من بين أبرز الملاحظات أن سقوط الرافعة واقع مستقر ونتجت عنه وفيات وإصابات ولا يمكن للمتهم الرئيسي والآخرين الإنكار، وأن المسئولية كلها تقع على عاتق الشركة المسؤولة عن المشروع وبقية المتهمين يتحملون الإجراءات المتخذة لضمان سلامة الرافعة الضخمة وسلامة مرتادي بيت الله الحرام من خطرها، ولا يُنظر لمبرراتهم المقدمة للمحكمة، وفي وقت لاحق تمت معالجة الملاحظات.

من جانبها دعت محكمة الاستئناف بأهمية استجلاء وتحديد ومعرفة مهام قسم السلامة بالمشروع، كون لدى الشركة المنفذة قسما كاملا لرصد التقلبات الجوية، ما يفيد أنها مسؤولة مسؤولية تامة عن كشف وتوقع أحوال الطقس وليست بحاجة إلى أن تنتظر تقارير الأرصاد الجوية طبقا لدفوعهم أمام المحكمة، وفقا لصحيفة "عكاظ".

جدير بالذكر أن الصحيفة بينت أن المحكمة لم تقبل طلب المدعي العام إلزام مجموعة بن لادن بدفع ديات المتوفين وأروش المصابين وقيمة التلفيات، مشددة أنه لا علاقة للمدعي العام بالحقوق الخاصة، وردت الدائرة القضائية على ما ورد من ملاحظات وتمسكت بحكم البراءة حتى تقرر الموافقة على الحكم.